Banner: 

ترك برس

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن الدول التركية على مر الزمان كانت قوية دائمًا، وقد تعرضت لاعتداءات كبيرة ومتواصلة ونجحت في التصدي لها جميعًا.

جاء ذلك خلال مشاركته في حفل بمناسبة الذكرى الـ 174 لتأسيس الجهاز الأمني في تركيا وافتتاح المبنى الجديد للقوات الخاصة في منطقة غولباشي بالعاصمة أنقرة.

وهنأ أردوغان في كلمته قوات الشرطة وقدم الشكر الجزيل لأفرادها على ما يقدمونه من خدمات ومثابرة ومجهودات من أجل توفير الأمن والاستقرار للمواطنين.

وأشار أردوغان إلى أن المبنى الجديد أنشئ محل المبنى القديم الذي تم قصفه بالطائرات المقاتلة من قبل انقلابيي منظمة "غولن" الإرهابية ليلة 15 يوليو/ تموز 2016.

قال إن 44 شرطيّا استشهدوا ليلة المحاولة الانقلابية الفاشلة في 15 يوليو/ تموز إثر قصف مبنى القوات الخاصة من قبل الطائرات التي سيطر عليها انقلابيّو منظمة غولن الإرهابية.

وترحّم على كافة الشهداء الذين سقطوا في تلك الليلة، وقال: "لقد أظهر أفراد الشرطة بطولة لا توصف ولعبت القوات الخاصة دورًا هامًا في إفشال محاولة انقلاب 15 يوليو/ تموز".

ولفت إلى أن 251 شهيدًا بينهم 63 شرطيّا و5 جنود و183 مدنيّا سقطوا ليلة 15 يوليو/ تموز إضافة إلى إصابة ألفين و193 مواطنًا.

قال إن الدول التركية على مر الزمان كانت قوية دائمًا، مضيفًا: "إن الجمهورية التركية الحالية هي الدولة الأخيرة في المنطقة الجغرافية التي نعيش فيها منذ آلاف السنين".

وتابع: "طوال هذه الفترة تعرضنا إلى اعتداءات كبيرة ومتواصلة ونجحنا في التصدي لها جميعًا. وتمكن أجدادنا من حكم منطقة جغرافية كبيرة في 3 قارات لفترات طويلة".

وأوضح أردوغان أن "احتفالنا اليوم بالذكرى الـ 174 لتأسيس الجهاز الأمني هو تأكيد على الاستمرارية في تاريخنا".

وأضاف: "يكفينا أن ننظر حولنا إلى دول المنطقة التي نعيش فيها من أجل معرفة الكوارث التي تحل بالشعوب التي تتفكك دولها".

وأردف: "إن الدول التي لم يبقَ فيها أمن أو سلام تتعرض لظلم واضطهاد كبير من المنظمات الإرهابية والدول والقوى الخارجية التي تدّعي أنها جاءت لمكافحتها. لذلك يجب علينا أن نحافظ على قيمنا مثل الأمن والعدل والاقتصاد التي تمكن دولتنا من الصمود".

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!