Banner: 

ترك برس

تستضيف ولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا، منذ أمس السبت، فعاليات ثقافية وفنية للتعريف بموروثها.

وأمس السبت، انطلقت في الولاية فعاليات "غوبكلي تبه" للثقافة والفنون، بعد أشهر من إطلاق تركيا على 2019 اسم عام "غوبكلي تبه"، وهو الموقع المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وبدأت الأنشطة التي يجري تنظيمها برعاية بلدية شانلي أورفة، وتستمر يومين، بمعزوفات من فرقة الجوقة العسكرية العثمانية، بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول.

ويضم موقع "غوبكلي تبه" الأثري الذي يوصف بأنه نقطة بداية التاريخ، أقدم مجموعة من المباني الصخرية في منطقة شمال ما بين النهرين، ويمتد تاريخها إلى ما قبل 12 ألف عام.

واكتشفت المنطقة عام 1963 على يد باحثين من جامعتي إسطنبول وشيكاغو الأمريكية، واستمرت أعمال الحفر والبحث فيها نحو 54 عاما.

وفي 1995، تم اكتشاف عديد من الآثار بالمنطقة، بينها مسلات حجرية على شكل "T"، تعود إلى العصر الحجري الحديث.

والعام الماضي، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن 2019 سيكون "عام غوبكلي تبه"، بهدف تعريف السياح بالموقع الأثري، وجذبهم لزيارة المنطقة.

وتتوقع الولاية التركية أن تشهد إقبالاً واسعاً من قبل السياح المحليين والأجانب، بسبب إعلان 2019 "عام غوبكلي تبه".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!