Banner: 

ترك برس

أعلن رئيس بلدية "أولوبي" التابعة لولاية "أوشاك" التركية، أنور أوزدان، أن من المزمع استئناف أشغال التنقيب في المنطقة عن مدينة أسسها الإسكندر الأكبر عند بداية انطلاق حملاته على يد المقدونيين الذين وصلوا إلى الأناضول، وتتضمن قلعة ومسرحا والعديد من المقابر.

ويتوقع أن تظهر قريبا معالم بقايا المدينة المسماة "بلوندوس"، التي تأسست في المنطقة التي تمثل حاليًا ولاية أوشاك التركية في عهد الإسكندر الأكبر، وذلك بفضل استئناف الحفريات الأثرية في المنطقة التي تهدف إلى اكتشاف جميع المعالم الأثرية التي يخبئها هذا الموقع.

تأسست هذه المدينة في القرن الثالث قبل الميلاد وتقع على تل يحاذي قرية "سولومني"، وتهدف الحفريات إلى اكتشاف قلعة ومسرح والعديد من المقابر الصخرية، وهو ما أعلن عنه الأسبوع الماضي رئيس بلدية منطقة أولوبي.

وأوضح أنور أوزدان أنه "في السنة الماضية جرت عمليات تنقيب في بلوندوس لمدة شهر، وستستأنف أشغال التنقيب قريبا من حيث توقفت"، مشيرا إلى أن هذا المعلم الأثري قد يستمر في استقبال السياح حتى في أثناء تواصل عمليات التنقيب، مؤكدًا أنهم بصدد إجراء دراسة لبناء متحف في المنطقة تعرض فيه الآثار التي عُثر عليها خلال عملية التنقيب عن أنقاض المدينة القديمة.

مدينة مقدونية ورومانية وبيزنطية

أشار أوزدان إلى أنه تم اتخاذ جميع أنواع الإجراءات الأمنية، بما في ذلك تركيب كاميرات مراقبة في جميع أنحاء المنطقة لمنع صيادي الكنوز والمهربين من إجراء عمليات حفر غير قانونية.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة بلوندوس تأسست خلال حملة الإسكندر الأكبر في آسيا على يد المقدونيين الذين وصلوا إلى الأناضول. وبعد وفاة الإسكندر، انتقلت المدينة إلى يد الجنرال المقدوني أنطيوخوس. وفي سنة 189 قبل الميلاد، ظلت المدينة تحت سيطرة روما. ولعدة قرون كانت المدينة أسقفية بيزنطية هامة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!