ترك برس

نشرت شركة "أسيسغورد" التركية للصناعات الدفاعية، مقطعاً مصوراً كشفت فيه قدرات سلاحها الجديد، درون "سونغار" الأول من نوعه في تركيا بخاصية إطلاق النار التلقائي.

وقالت الشركة إن العد التنازلي بدأ لاستلام قوات الأمن التركي السلاح المزوّد ببندقية إلكترونية متطورة إضافة إلى كاميرا عالية الدقة لتحديد أماكن الأهداف.

ويمكن استخدام "سونغار" في جميع أنواع العمليات العسكرية والأمنية على مدار الساعة، ويستطيع تحديد مكان الهدف بشكل دقيق خلال العمليات، وتحييد مصدر التهديد، فضلاً عن تحديد الأضرار والخسائر، والنقل المباشر للأحداث، وفقاً لما نقله موقع "أخبار تركيا."

وعرضت الشركة المنتجة السلاح تحت شعار "أحد أقوى المفترسين في السماء تحت سيطرتكم"، في إشارة إلى اسم السلاح الذي يعني في اللغة التركية الصقر الجارح.

ويمكن لسونغار، إجراء عمليات على مسافة 10 كيلومترات، وحمل 200 رصاصة من عيار 5.56x45 ملم، المعتمد في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، في وقت واحد.

وبجانب قدرته على التحليق على ارتفاع ألفين و800 متر، يتميز  درون سونغار، بنظام آلي خاص ومرن، لإطلاق الرصاص من البندقية التي تملك قدرة دوران بين 0 و60 درجة.

ومن المتوقع أن يلعب "سونغار" دورا فعالا، في حالات الهجمات على مخافر الشرطة، أو الكمائن أثناء سير القوافل العسكرية، دون الحاجة إلى التدخل البشري.

ومنذ سنوات، تسعى تركيا إلى الحد من الاعتماد من ناحية التسليح على الخارج وتحقيق الاكتفاء الذاتي، ولا تقتصر جهودها على تسليح جيشها وحسب، بل تتطلع لمنافسة الدول الرائدة في هذا المجال.

وخلال عام 2018، حققت الشركات التركية المتخصصة في الصناعات الدفاعية والجوية، رقما قياسيا في حجم طلبات الشراء، بلغ 12 مليارا و204 ملايين دولار، محققاً ارتفاعا بنسبة 52 في المئة، مقارنة بـ 2017، وفقاً لمعطيات "جمعية الشركات المصنعة للمنتجات الدفاعية والفضائية" التركية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!