ترك برس

شهدت مدينة إسطنبول، الخميس، افتتاح الجزء الثاني من مدينة "باشاك شهير تشام وساكورا" الطبية، بعد أن تم افتتاحها جزئياً، في أبريل/نيسان الماضي.

وحضر مراسم الافتتاح، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ووزراء ومسؤولون أتراك، فيما شارك فيها رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، عبر تقنية "الفيديو كونفرانس."

وتعدّ مدينة "باشاك شهير تشام وساكورا" الطبية، أكبر مستشفى في أوروبا من حيث سعة وحدات العناية المركزة، المكونة من 456 سريرا.

وتصل مساحة الأماكن المغلقة للمدينة الطبية إلى مليون و21 متر مربع، وشيدت على مساحة 789 ألف متر مربع، مزودة بمرآب سيارات سعته 8 آلاف و134 سيارة، فضلا عن استخدام ألفين و68 عازلا للزلازل في تشييد مبنى المدينة الطبية.

وفي كلمة له خلال مراسم الافتتاح، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن مدينة "باشاك شهير" الطبية ستكون إحدى العلامات التجارية لبلاده في مجال السياحة العلاجية، وإن إسطنبول أصبحت مركزا صحيا عالميا.

وأضاف أن إسطنبول أصبحت مركزا دوليا في مجال الصحة، مشيرا أن مدينة "باشاك شهير" الطبية من خلال بنيتها التحتية التكنولوجية، ومبانيها ومرافقها ستكون إحدى معالمها.

وأوضح أن المستشفى سيلعب دورا كبيرا في مكافحة فيروس كورونا باحتواءه على 456 غرفة للعناية المركزة، و2682 سريرا، و725 غرفة للعيادات، و90 غرفة عمليات.

وذكر أردوغان أن المستشفى سيقدم خدماته الطبية في 107 فروع، ومن المخطط استقبال 35 ألف مريض وإجراء 500 عملية جراحية يوميا.

وأضاف أن المستشفى يضم 3 مهابط للمروحيات، وموقف سيارات يتسع لـ8 آلاف و134 سيارة.

وكان أردوغان، قد شارك في أواخر أبريل/نيسان الماضي، عبر تقنية التليكونفرانس، في افتتاح جزء من المدينة الطبية الواقعة على الشق الأوروبي من إسطنبول، وجرى خلالها تسليم أجهزة التنفس الاصطناعي المحلية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!