ترك برس

فور صدور القرار بإعادة آيا صوفيا للعبادة من جديد، بدأت التجهيزات ليوم الافتتاح يوم 24 تموز/ يوليو، فأعدّت أغنية خاصة لهذه المناسبة وصُكّت عملة نقدية تذكارية عليها صورة جامع آيا صوفيا الكبير، كما أعلنت رئاسة الشؤون الدينية عن إبقاء 21 مسجدا حول جامع آيا صوفيا الكبير مفتوحة ليلة افتتاح المسجد حتى الصباح لتلبية احتياجات مئات آلاف المواطنين الذين حضروا صلاة الجمعة التي افتُتح فيها المسجد للصلاة لأول مرة منذ 86 سنة.

حازت أغنية (آيا صوفيا) التي قام بأدائها فنانون مشهورون من جميع أنحاء العالم بتسع لغات، إعجابًا وتقديرًا كبيرين، وقام بتأليفها وتلحينها يوجال أرزن، كما شاركها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على حسابه في تويتر.

صرح أرزن، في حديث لقناة TRT خبر، قائلا: "لم يعد بإمكاننا كفنانين إلا التواصل عبر الوسائل الرقمية خلال فترة الوباء. عندما ألفت هذه الأغنية قمت بإرسالها لأصدقائي من عدة دول، ولو لم يتجاوب معي صديقاي في قيرغيزستان وفي البوسنة لما أنتجت هذه الأغنية. أرسلتها لهم باللغة التركية فأجابوني بلغتهم”.

أنهى أرزن إعداد الأغنية بعد شهر من العمل، ونقل من خلالها فكرته عن آيا صوفيا، وقال فيها: "اجتمعنا نحن المظلومون، نقف الآن أمام بابك، يهمنا أنّك وحدتنا، تمنحنا قبتك شعورا بوحدتنا، هكذا هي آيا صوفيا لديّ، أنا ألفت هذه الأغنية آخذًا هذه الأفكار بعين الاعتبار”.

كما أعرب أرزن عن تأثره بمشاركة الرئيس أردوغان لأغنيته قائلا: "شعرت بالفخر لذلك، وأتأمل ان تنجح أغنيتي وتنتشر بشكل أكبر. اتصل بي أشخاص لا أعرفهم والدموع في عيونهم متأثرين بأغنيتي”.

تم أداء الأغنية من قبل تسع فنانين معروفين بتسع لغات، هي القيرغيزستانية، والبوسنية، والألبانية، والأذربيجانية، والكردية، والعربية، والبنغالية، والسواحلية (بانتو)، بالإضافة إلى اللغة التركية.

وقد خُصّص 21 مسجدا قريبا من جامع آيا صوفيا الكبير، لخدمة و تلبية إحتياجات المواطنين الذين أدّوا صلاة الجمعة الأولى في جامع آيا صوفيا الكبير بعد انقطاعه عن العبادة لمدة 86 عاما. هذه المساجد هي جامع إسحاق باشا، وجامع أكبايك، وجامع كابي أغاسي، وجامع لاللي، وجامع ناكيلبنت، وجامع برتفنيال، وجامع بيازيد، وجامع الغازي أتيكالي باشا، وجامع كاليتشجي حسان، وجامع هوجا بيري، وجامع الجسر، وجامع المعمار خير الدين، وجامع فيروز آغا، وجامع يارباتان، وجامع مولا فيناري، وجامع جزري قاسم باشا، وجامع نوري عثمانية، وجامع سوكولو محمد باشا، وجامع السلطان أحمد، وجامع حاجي بشير آغا، وجامع نالبانت.

وفي إطار الافتتاح التاريخي للجامع الكبير، علقت لافتة خاصة لجامع آيا صوفيا الكبير، وتم إنشاء منصة للصحفيين المحليين والأجانب المتابعين لمراسيم الافتتاح فوق حمامات حرم سلطان بساحة آيا صوفيا، كما قام العديد من حراس الأمن بإجراءات أمنية في الساحة التي تم إغلاقها بالحواجز.

كما أعلن وزير الخزانة والمالية برات البيرق، بأنه تم طباعة عملة تذكارية خاصة بجامع آيا صوفيا الكبير قائلا: "لقد اتخذنا خطوة تاريخية أخرى وهي صكّ عملة نقدية عليها صورة جامع آيا صوفيا”، وذلك بمناسبة افتتاح المسجد الكبير.

وأصدرت مديرية مطبعة الطوابع والمصرف العامة التابعة لوزارة الخزانة والمالية، بيانا أعلنت فيه الانتهاء من طبع العملة النقدية في المصرف الخاص، لما تحمله إعادة افتتاح جامع آيا صوفيا الكبير للعبادة من جديد من أهمية.

وقد طرحت العملة في الأسواق يوم افتتاح الجامع للعبادة 24 يوليو، وطبعت على وجهها الخلفي صورة لجامع آيا صوفيا الكبير، وتم طباعة 5000 عملة فضية، كما طبعت 10000 عملة برونزية تذكارية سيتم تداولها في الأسواق احتفالا بهذه المناسبة التاريخية.

يمكن شراء العملة الفضية التذكارية بمبلغ 185 ليرة تركية، والعملة البرونزية بمبلغ 55 ليرة تركية. ويمكن شراؤها من مقر المديرية العامة في بشيكتاش، أو عبر الموقع الإلكتروني للمؤسسة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!