ترك برس - شبكة شام

ألقى رجل الأعمال والخبير بالشؤون التركية الأستاذ غزوان المصري يوم السبت الماضي الواقع في 15 تشرين الثاني/ نوفمبر محاضرة في مقر وقف دار السلام بالتعاون مع مؤسسة زيد بن ثابت الأهلية، حيث كانت المحاضرة رقم (33) بعنوان "قانون الإقامة الجديد في تركيا".

وتحدث "المصري" لمدة ساعة عن أوضاع السوريين في تركيا وعن كيفية الحصول على بطاقات تعريفية خاصة بكل مواطن سوري.

فقد بدأ محاضرته بالتأكيد على أنّ جميع القرارات الصادرة عن الحكومة التركية و المتعلقة بالسوريين هي لخدمتهم وتقديم يد العون والمساعدة لهم بسبب ظروف بلدهم الراهنة. وأوضح خلال محاضرته أن السوريين في تركيا ينقسمون لثلاثة أقسام فمنهم من استقر داخل المخيمات التركية ومنهم من توزع على المدن و البلدات جنوب البلاد لافتا إلى أنّ القسم الثالث هم السوريون الموجودون على الحدود السورية التركية والذين تقدم لهم الحكومة بعض الدعم الغذائي والطبي.

وعن موضوع الإقامات تحدث المصري عن وجود نوعين من الإقامات في تركيا، أولها هي البطاقة التعريفية أو بطاقة اللجوء الإنساني التي يستطيع أي سوري بحوزته جواز سفر الحصول عليها، ودعا جميع السوريين لتوحيد آرائهم و أفكارهم وإرسالها للحكومة التي ستقوم بدورها بالتفاعل معهم وتحقيق مطالبهم.

أما النوع الثاني من الإقامات فهو الإقامة السياحية التي تم تعديلها من ثلاث سنوات لسنة، وهذا النوع من الإقامة يستطيع الحصول عليها من يملك جواز سفر ساري المفعول، وتحتاج لتأمين صحي وتحويل مبلغ 6000 دولار إلى ليرة وعقد استئجار بيت و6 صور. وأشار المصري إلى أنّ النوع الثالث من الإقامات هي إقامة المستثمر حيث أنّ أي مستثمر يقوم بتوظيف 5 عمال أتراك يأخذ الإقامة.

و الجدير بالذكر أنّ تركيا تحدثت مؤخراً عن إمكانية حصول السوريين المقيمين على أراضيها على إذن عمل داخل المؤسسات في الدولة، مشيرة إلى أنّ راتب المواطن السوري لن يقل عن أقرانه من أبناء البلد، وذلك حسب تصريحات وزير العمل التركي فاروق تشليك مؤخرا.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!