ترك برس

كشفت شركة تركية رائدة في مجال تقنيات خلايا الوقود، الستار عن خلية وقود طورتها بإمكاناتها المحلية، ويمكن استخدامها في الطائرات المسيرة، في خطوة تهدف لتأمين تحليق هذه المسيرات لفترة أطول مع حمولة أقل.

وعرضت شركة "لينتاتك" التركية خلية الوقود التي طورتها، لأول مرة، خلال مناورات "أفس 2022" التي يواصلها الجيش التركي في ولاية إزمير غربي البلاد حتى 9 يونيو/ حزيران الجاري.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء، عن المدير العام لـ"لينتاتك" أونار تكين، قوله إن الشركة قامت بتجربة ناجحة لخلية الوقود المذكورة، على طائرة مسيرة ذات جناح ثابت.

وأضاف أن الشركة تواصل النشاط في مجال تقنيات خلايا الوقود منذ قرابة 15 عاما.

وأشار إلى أن الوقود من أكبر التحديات التي تعرقل تحليق المسيرات على مدى أطول، حيث إنه كلما أرادت هذه الطائرات التحليق لفترة أطول زاد حجم بطارياتها، وبالتالي ثقل حملها.

ووصف تكين هذه التعقيدات بـ "الحلقة المفرغة"، مشدداً على أن تقنية خلايا الوقود أوجدت حلاً لا بأس به لهذه المشكلة.

وأفاد أن "لينتاتك" نجحت في تأمين تحليق طائرة مسيرة تعمل بالطاقة الكهربائية، عبر الاعتماد بالكامل على خلية الوقود التي طوروها.

وأكد أن الشركة تهدف إلى تطوير خلية الوقود هذه بشكل يمكن استخدامها في الطائرات المسيرة ذات الأحجام الكبيرة أيضاً.

وتأتي هذه الخطوة من قبل شركة "لينتاتك" تزامناً مع الطفرة التي تحققها شركات تركية مختصة في مجال الصناعات الدفاعية وخاصة الطائرات المسيرة بدون طيار، وفي مقدمتها شركة "بايكار" المصنعة لسلسلة طائرات "بيرقدار" المسيرة بشقيها الاستطلاعي والمسلح.

وحظيت الطائرات المسيرة التركية خلال السنوات الأخيرة، باهتمام إقليمي وعالمي كبير، حيث باتت تلعب دوراً رئيسياً في العمليات العسكرية سواء داخل تركيا أو خارجها، كما هو الحال في المعارك التي شهدتها كلّ من ليبيا، والشمال السوري، وإقليم "قره باغ" ومؤخراً في أوكرانيا.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!