Banner: 

ترك برس

أنجز الفنان السوري "عبد الستار الصطوف"، لوحة موزاييك لسلاطين الدولة العثمانية، استخدم فيها 1.5 مليون قطعة حجر فسيفساء، للتعبير عن امتنانه للدعم الذي قدمته تركيا للشعب السوري.

وقال الصطوف في حوار له مع وكالة الأناضول، إنه تخرج من قسم تاريخ الفن في جامعة حلب، وقام قبل عامين بمساعدة 6 من أصدقائه، في ورشة بمحافظة إدلب السورية بالعمل ليل نهار من أجل إنجاز لوحة الفسيفساء، للتأكيد على امتنانهم للدور الذي قامت به تركيا إزاء شعبهم.

ويقيم الصطوف حاليا مع أقرباء له في بلدة ريحانلي بولاية هاتاي جنوبي تركيا، وتتكون لوحته من ثلاث أجزاء، رُسم على اثنان منهما صور 36 سلطانا عثمانيا، وعلى اللوحة الثالثة شعار الدولة العثمانية.

وأعرب الصطوف عن بالغ شكره لتركيا والشعب التركي للدعم الكبير الذي قدماه للشعب السوري، مؤكدا على أنه يرغب في إهداء لوحة الموزاييك للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ولفت الفنان السوري إلى أنه كان يعمل في المتاحف في سوريا قبل اندلاع الثورة، حيث كان يعتني بلوحات الفسيفساء التاريخية ويقوم بترميمها.

ويحتفظ الصطوف بلوحته التي تبلغ مساحتها 20 مترا مربعا في المنزل الذي يقيم به في ريحانلي، ويقوم بالاعتناء بها بشكل يومي.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!