Banner: 

ترك برس

دافعت "فاطمة بتول سايان قايا" وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية عن إحدى مواد الدستور الجديد والقاضية بتخفيض سن الترشيح للعضوية البرلمانية من 25 إلى 18، موضحة أنّه لا مانع من أن يتم تمثيل الشباب في البرلمان التركي من قبل الشباب أنفسهم،

جاء ذلك في الكلمة التي ألقتها خلال الفعالية التي نُظّمت من قبل اتحاد الشباب في ولاية إسطنبول تطرقت فيه إلى الدستور الجديد وفوائد النظام الرئاسي.

وأكدت "قايا" أنّ النظام الجديد سيعزز من قوة واستقرار وتقدّم تركيا، مضيفة: "محاولتنا في إكساب السياسة التركية قوة واستقرارا تزعج بعض الأطراف إلى حدّ كبير".

وفيما يخص الأزمة الدبلوماسية التي تعرّضت لها الوزيرة في هولندا، أشارت إلى أنّها صمدت ما يقارب 7 ساعات، لافتة إلى أنّها جسدت الوقفة التي تليق بالشعب التركي.

وحول تخفيض سن الترشّح للعضوية البرلمانية من 25 إلى 18 قالت الوزيرة: "كما صرّح الرئيس أردوغان في وقت سابق: إنّ العضوية في البرلمان لها قدسية تكاد أن تضاهي قدسية خدمة العالم لدى الشباب، وأنا أقول: هناك ما يقارب 67 نائبا في البرلمان التركي أعمارهم تتجاوز 65، ولدينا في تركيا 7.5 مليون شاب، لماذا لا يتم تمثيلهم من قبل الشباب الذين في أعمارهم؟".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!