Banner: 

ترك برس

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت، أنّ حالة الطوارئ المعلنة في عموم البلاد، جاءت لمكافحة المنظمات الإرهابية التي تهدد أمن واستقرار تركيا، وليس لعرقلة المشاريع التي يقوم بها المستثمرين في تركيا.

وجاءت تصريحات أردوغان هذه في كلمة ألقاها لدى مشاركته في افتتاح عدد من المشاريع التنموية في ولاية إسبارطة جنوبي البلاد.

وأوضح أردوغان أنّ حالة الطوارئ المعلنة عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت منتصف تموز/ يوليو عام 2016، تحمي المستثمرين ومشاريعهم في مختلف القطاعات والمجالات.

وأضاف أردوغان أنّ من أحد أبرز أسباب ازدهار الاقتصاد التركي، هو تقديم الحكومة تسهيلات كبيرة للمستثمرين، مبينا أن الحكومة اتخذت خطوات من أجل توفير البيئة المناسبة للمستثمرين المحليين والأجانب.

وانتقد أردوغان دولاً أوروبية تحاول إخراج المستثمرين الأجانب من تركيا عن طريق الترهيب، قائلاً في هذا السياق: "محاولة ترهيب المستثمرين والسياح إزاء بلادنا عبر اتهامات غير عادلة ولا أساس لها، لا يمكن تبريرها أخلاقيا سواء على الصعيد السياسي أوالتجاري".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!