Banner: 

ترك برس

استضافت مدينة إسطنبول التركية أمس الخميس، "منتدى مواجهة التطبيع الإعلامي" الذي عقده "منتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال"، والذي نوقشت فيه آليات وإمكانيات مواجهة التطبيع الإعلامي، فضلاً عن إطلاق ميثاق لمواجهة التطبيع الإعلامي، وقّعت عليه شخصيات سياسية وإعلامية مشاركة.

وشارك في المنتدى شخصيات إعلامية وسياسية أبرزهم نزيه الأحدب مقدم برنامج "فوق السلطة" في قناة الجزيرة القطرية، والإعلامي المصري معتز مطر، والمحلل السياسي المغربي إدريس ربوح، فضلاً عن المذيعة الفلسطينية أسماء الحاج التي أدارت الحوار.

وتناول المنتدى أشكال التطبيع الإعلامي وأخطاره وآليات مواجهته، وسبل تعزيز حملات المقاطعة وتكثيفها بشكل فعال وممنهج، إضافة إلى مناقشة آليات تصرف الإعلاميين في المؤسسات التي تجيز سياساتها الإعلامية استضافة الإسرائيليين، والحاجة لخطاب إعلامي عربي موحد.

وناقش المشاركون في المنتدى، إمكانية تحديد ضوابط إعلامية للمصطلحات المستخدمة في الخطاب الإعلامي تجاه القضية الفلسطينية لتجنب تكريس اصطلاحات تناقض الحق الفلسطيني أو تدعم الرواية الإسرائيلية، إضافة لتطرقهم إلى مخاطر الوقوع في مقارنات بين إسرائيل وأنظمة الحكم العربي خاصة في سوريا، محذرة من مغبة تصوير دولة الاحتلال بالدولة الرحيمة مقارنة بجرائم نظام بشار الأسد.

ووفقاً للبنود الثمانية لميثاق مواجهة التطبيع الإعلامي، يُلزم الإعلاميين الموقعين عليه بعدم الظهور على المنصات الإعلامية الإسرائيلية بشتى مسمياتها، وتحت أي مبرر وإن كان في مجال الرد على المواقف الإسرائيلية ومواجهة منظريها، ويتعهدون بعدم استضافة أي شخصية إسرائيلية رسمية أو شعبية، على أي من المنصات التي يعملون بها، سواء كانت وسيلة إعلام مرئي أو مسموع أو مكتوب أو إلكتروني.

كما ينص الميثاق على إلزام الموقعين بالإحجام عن تداول أي منتج إعلامي إسرائيلي على المنصات الإعلامية العربية ولو بغرض النقد أو التنديد، إضافة إلى مقاطعة المطبعين مع إسرائيل وعدم تغطية أنشطتهم التطبيعية إعلاميا من أي باب، والعمل في المقابل على تفنيد "خطاب التطبيع" والرد عليه "بحجج رصينة تستند إلى الحقائق".

كما دعا الميثاق المذكور إلى تشجيع وسائل الإعلام العالمية على مقاطعة متحدثي الاحتلال والناطقين بلسان مؤسساته، اقتداءً بنماذج حملات مقاطعة التطبيع الأكاديمية والاقتصادية، مطالباً الموقعين عليه ببذل الجهود الإعلامية الممكنة في توعية الجمهور بمخاطر التطبيع.

وفي كلمة له في ختام المنتدى قال الأمين العام لمنتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال هشام القاسم، إن الحاجة باتت ملحة لإطلاق ميثاق مواجهة التطبيع الإعلامي مع تزايد الدعوات في العالم العربي للتطبيع مع إسرائيل، وبعدما أصبح ظهور الإعلاميين والمتحدثين الإسرائيليين على وسائل الإعلام العربية معتادا.

وأضاف القاسم أن هذه الحالة أورثت المشهد الإعلامي العربي ظواهر ذات انعكاسات خطيرة على نظرة جمهور الإعلام العربي للصراع مع إسرائيل على قاعدة اعتياد الاستماع للرواية الإسرائيلية التي تخدم مشاريع الاحتلال.

وعرضت في الندوة أفكار تتعلق ببحث إمكانية الانتقال إلى حالة إعلامية قادرة على نقل رسالة إعلامية موجهة للمجتمع الإسرائيلي، تسمح بإحداث اختراقات في اصطفافاته لخدمة القضية الفلسطينية.

كما تمت مناقشة أهمية توسيع دائرة الجمهور المتعرض للرسالة الإعلامية الداعمة للقضية الفلسطينية والانتقال في توجيه هذه الرسالة إلى دوائر عالمية أوسع من دوائر جمهور العالمين العربي والإسلامي.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!