Banner: 

ترك برس

في معرض تعليقه على مقولته الشهيرة "العالم أكبر من خمسة"، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن هذه المقولة هي عبارة عن اعتراضٍ على الظلم العالمي.

جاء ذلك في كلمة له الأربعاء الماضي، خلال مؤتمر لمنتسبي السلك القضائي في تركيا، بالمجمع الرئاسي في أنقرة.

واعتبر أردوغان أن هذا الاعتراض ضد نظام أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمسة، يحظى بدعمٍ متصاعد، وبشكل أكبر يومًا بعد يوم، وأن الهدف من هذا النضال هو إقامة نظام عالمي أكثر عدلًا، على حد قوله.

وأضاف الرئيس التركي أن "أولئك الذين يريدون الديمقراطية والحرية والقانون والرفاهية لأنفسهم فقط، فيما يتحولون ضدنا يعتبرون أكبر فاشيين، وسلطويين، ومستعمرين، باتت نهايتهم تلوح في الأفق، فالعالم لا يستطيع تحمل كل هذا الظلم".

وفيما يتعلق بالتصدي لحملات استهداف هيبة القضاء، وتثبيت النواقص وأوجه القصور وتداركها، أكد أردوغان على ضرورة تعاون الشعب والدولة لتحقيق هذا، موضحاً أن مستوى الرضى عن أداء المؤسسة القضائية مؤخرًا آخذ في الارتفاع، رغم الانخفاض الذي شهدته أعداد القضاة والمدعين العامين.

يُشار إلى أن مقترح أردوغان في إصلاح هيكلية مجلس الأمن والأمم المتحدة يتمثل في أن يتكون مجلس الأمن من 20 دولة، يتم تجديد عشر منها كل عام، لتكون مدة بقاء كل دولة فيه عامين فقط، وأن يتمتع كافة الأعضاء بالمساواة، مطالبا كذلك بإلغاء "حق النقض".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!