Banner: 

ترك برس

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إنه "مع الأسف تقف الولايات المتحدة بغطرسة مع الحكومة الإسرائيلية التي تقتل المدنيين وتشارك معها في هذه الجريمة ضد الإنسانية".

جاء ذلك في معرض تعليقه على المجازر الإسرائيلية الأخيرة ضد المتظاهرين السلميين في غزة، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وأوضح يلدريم أن هذا الاستفزاز سيزيد من مشكلات المنطقة ويترك أثرا غائرا في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية وسيجعل تحقيق السلام في المنطقة أكثر صعوبة.

وأشار رئيس الوزراء التركي إلى أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس كان يستهدف صرف الانتباه عن مشكلات داخلية، موضحاً أن ترامب حاول إخفاء حريق الداخل بإشعال حرائق في الخارج.

وتأتي تصريحات يلدريم في إطار استنكار ورفض المسؤولين الأتراك، حكومة ومعارضة، للمجازر الإسرائيلية الأخيرة بحق المدنيين الفلسطينيين، ونقل الولايات المتحدة سفارتها إلى القدس.

هذا وارتكب الجيش الإسرائيلي، الاثنين الماضي، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، واستشهد فيها 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرون، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وعلى إثر ذلك وردًا على نقل السفارة إلى القدس، أعلنت تركيا الحداد الوطني 3 أيام، واستدعت سفيريها لدى واشنطن وتل أبيب للتشاور، ودعت منظمة التعاون الإسلامي لاجتماع طارئ الجمعة المقبل.

كما استدعت أنقرة السفير الإسرائيلي لديها، إيتان نائيه، وأبلغته أن "عودته إلى بلاده لفترة، سيكون مناسبًا"، على خلفية أحداث غزة. وخضع الأخير للتفتيش من قبل السلطات التركية في مطار "أتاتورك"، خلال مغادرته البلاد اليوم الأربعاء.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!