Banner: 

ترك برس - الأناضول 

أعدت بلدية إسطنبول فيلما وثائقيا حول الأحياء المائية التي تشتهر بها المدينة؛ بهدف التعريف بها، وخلق وعيا لدى المواطنين بأهمية الحفاظ على تلك الأحياء، ودعوة السائحين من مختلف أنحاء العالم إلى التمتع بهذا التنوع البيئي الساحر والنادر.

الفيلم يحمل عنوان "بحرين ومدينة واحدة: إسطنبول من البحر"، ويتضمن مشاهد ساحرة لشعاب مرجانية وأسماكا نادرة تسلب بجمالها الآخاذ الألباب، خاصة من محبي رياضة الغوص حول العالم.

وقالت البلدية، في بيان صادر عنها الأحد، إن الفيلم جرى تصويره في 33 موقعا مائيا تحت البحر بإسطنبول، فيما استغرقت فترة التصوير 52 يوما.

وسيبدأ عرض الفيلم في "مركز إسطنبول للمؤتمرات" اعتبارا من 12 فبراير/شباط الجاري للمواطنين والسياح.

يُذكر أن مدينة إسطنبول الواقعة شمال غربي تركيا تتمتع بثراء وتنوع نادر في الأحياء المائية؛ لكونها تطل على واجهات بحرية عدة تشمل البحر الأسود وبحر مرمرة، إضافة إلى مضيق البوسفور وخليج القرن الذهبي.

كل هذا جعل المدينة قبلة لمحبي رياضة الغوص؛ لما تتمتع به من وفرة في مراكز ممارسة هذا الرياضة المشوقة

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!