Banner: 

ترك برس

حققت السياحة العلاجية في تركيا رقما قياسيا، العام الماضي، حيث تجاوزعدد السياح الوافدين بهدف العلاج 550 ألف شخص، بزيادة تقدر بـ 27.3 بالمئة مقارنة بعام 2017.

وبشكل عام جذبت تركيا في 2018 أكثر من 46 مليون سائح، فيما لعب المجال الطبي دورا كبيرا في جذب السياح خلال السنوات الأخيرة، بفضل افتتاح المدن الطبية، ومنتجعات المياه المعدنية الحارة، لتصبح بذلك محط اهتمام السياح الأجانب.

وتُعرف "السياحة العلاجية" بأنها كافة أنواع السياحة التي تقدم حياة صحية للسياح، وتتضمن عدة أقسام، مثل العلاج في المشافي والعمليات الجراحية، والعلاج في ينابيع المياه المعدنية الحارة، فضلا عن مراكز علاج المسنين والمعاقين.

وتعد مجالات الأورام السرطانية، والعظمية، والتجميلية، أبرز مجالات الطب استقطابا للمرضى الدوليين في السنوات الأخيرة.

وحسب معطيات مؤسسة الإحصاء التركية، فإن عدد السياح الوافدين إلى تركيا لأغراض علاجية في العام الماضي حقق زيادة بمعدل 27.3 بالمئة قياسا إلى العام 2017.

وبلغ عدد المرضى الدوليين في تركيا، العام الماضي، 551 ألف و748 شخصا، بينما بلغت أعدادهم في السنوات العشر الأخيرة مجتمعة 3 ملايين و172 ألف و789 شخصا.

وجاءت أرقام السياح الوافدين إلى تركيا بهدف العلاج، في السنوات العشر الأخيرة كما يلي: 201 ألف و222 شخصاً عام 2009، و163 ألف و252 في 2010، و187 ألف و363 في 2011، و216 ألف و229 عام 2012.

فيما وصل عددهم إلى267 ألف و461 شخصاً عام 2013، و414 ألف و658 عام 2014، و360 ألف و180 عام 2015، و377 ألف و384 عام 2016، و433 ألف و292 عام 2017، و551 ألف و748 في 2018.

وفي لقاء مع الأناضول، قال رئيس جمعية السياحة الطبية في أنقرة، فاتح صومونجو، إن قيمة سوق السياحة العلاجية العالمي تبلغ حوالي 500 مليار دولار.

وأكد أنه بالرغم من تقدم تركيا في المجال الطبي إلا أنها لم تصل إلى حصتها المستحقة من سوق السياحة العلاجية العالمي حتى الآن.

وأشار إلى أن القائمين على القطاع الصحي في تركيا يبذلون أقصى جهودهم بهدف زيادة شهرة وعائدات قطاع السياحة العلاجية التركي، لافتا إلى أن بلاده تهدف لتحقيق عائدات بقيمة 20 مليار دولار بحلول عام 2023. ‎

وأضاف أن تركيا تسقبل السياح الوافدين لأغراض علاجية من كافة أنحاء العالم، وخاصة من مناطق البلقان، والجمهوريات التركية، والشرق الأوسط، والعالم العربي.

وتابع أن السياح في جمهوريات تركية مثل تركمانستان، وكازاخستان، وقرغيزستان، وأوزبكستان يفضلون العلاج في تركيا، بدلا من القارة الأوروبية.

كما أوضح أن تركيا تجذب الكثير من المرضى الأوروبيين أيضا، على خلفية ارتفاع نسبة الشيخوخة وارتفاع تكاليف العلاج في القارة الأوروبية.

وأردف صومونجو أن أجور الخدمات الطبية في تركيا تعتبر مناسبة مقارنة مع الدول المنافسة، قياسا إلى مستوى الأطباء، والمشافي، والبنى التحتية الطبية في البلاد.

وأفاد أن تركيا تستقبل المرضى في كافة المجالات الطبية، وخصوصا في مجال جراحة العيون، وأمراض السرطان، والعظمية، والتجميل، وزراعة الشعر.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!