Banner: 

ترك برس

استحوذت المدن التركية على الاهتمام الأكبر لدى الكويتيين لقضاء فترة العطلات الوطنية خارج الكويت الممتدة من 21 شباط/ فبراير الجاري، وحتى يوم 2 آذار/ مارس المقبل، متقدمة بذلك على دبي والبحرين ومدينة شرم الشيخ المصرية، وفق ما ذكرت صحيفة الراي الكويتية.

وأكد خبراء سياحيون ارتفاع أعداد المسافرين هذا العام، مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي، لافتين في الوقت نفسه إلى أن ذلك قد رفع أسعار تذاكر الطيران إلى نحو 50 في المئة، فيما صعدت أسعار حجوزات الفنادق بنسبة قاربت الـ30 في المئة.

ويبلغ عدد الكويتيون الذين يخططون لقضاء العطلات الوطنية خارج البلاد إلى 218 ألف مسافر.

وقال مدير عام مجموعة بودي للطيران، روبير حايك، إن تركيا أتت في الدرجة الأولى لجهة الحجوزات، معللاً ذلك بملكية عدد كبير من المواطنين لشقق هناك، إلى جانب جمال الطبيعة، وميول المناخ إلى الاعتدال في الوقت الراهن، بالإضافة إلى عدد العروضات الكبيرة من قبل الفنادق المنتشرة في جميع أنحاء البلاد.

بدورها، أكدت مديرة الأفرع في شركة سفريات مساعد الصالح، إيمان زويتة، ما ذهب إليه حايك، بتصدّر تركيا قائمة الوجهات المطلوبة خلال الأعياد الوطنية، مشيرة إلى أن معظم الرحلات لم تعد بها أماكن فارغة الأمر الذي دفع الشركات إلى رفع الأسعار بأكثر من 50 في المئة.

من جانبه، قال مدير عام شركة روم بوكس للسياحة والسفر، سمير عويس، إن الإقبال على السفر خلال عطلة الأعياد الوطنية زاد أسعار التذاكر بنحو 50 في المئة، والفنادق بنحو 30 في المئة، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن دبي تبقى استثناء من هذه القاعدة بسبب عدد الرحلات الكبير التي تسيرها مختلف شركات الطيران إليها، وبالتالي فإن الارتفاع لم يكن مثل بقية البلدان.

يذكر أن  الكويت احتلت، بحسب الاحصائيات الصادرة عن وزارة الثقافة والسياحة التركية، المركز الأول في عدد السياح الذين زاروا تركيا خلال عامي 2016-2017، والربع الأول من العام الماضي، حيث نما عدد السياح الكويتيين من 179.9 ألف سائح في 2016 إلى 255.6 ألفا في العام 2017 بزيادة بلغت نسبتها 42%، تلاه وبفارق كبير السياح البحرينيون بإجمالي 59.4 ألف سائح، ثم الإماراتيون بنحو 49.3 ألفا، ثم القطريون بنحو 48.7 ألف سائح.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!