Banner: 

 الأناضول

نظم المعهد الثقافي التركي "يونس أمره" بالدوحة ندوة بمناسبة إحياء ذكرى الشاعر محمد عاكف أرصوي، كاتب النشيد الوطني التركي.

وعقدت الندوة تحت عنوان "شخصية عاكف من جناق قلعة إلى النشيد الوطني" بمشاركة السفير التركي فكرت أوزر، وعدد من الأكاديميين، وأفراد من الجالية التركية في قطر.

وفي افتتاح الندوة، قال مدير المعهد "سلجوق كورشاد كوجا" أن الشاعر محمد عاكف أرصوي يمثل ضمير الاستقلال التركي.

فيما قال عميد جامعة صقاريا التركية يلماز داتجي أوغلو إن شخصية أرصوي ليست وحدها ما يميز النشيد الوطني التركي، بل مواكبته تلك الأحداث التاريخية، ودوره البارز في هذه المرحلة،كانا من العوامل الرئيسية في ظهور النشيد بهذه الصورة.

وسرد الأكاديمي التركي حياة الشاعر عاكف أرصوي بداية من مولده حتى وفاته ومراحل عمله بالدولة وظروف كتابته للنشيد.

ونشيد الاستقلال، أقره البرلمان التركي في 12 مارس / آذار 1921، بعد التصويت عليه، وكتبه الشاعر التركي محمد عاكف.

جدير بالذكر أن منطقة غاليبولي في ولاية جناق قلعة، شهدت معارك عام 1915، بين الدولة العثمانية والحلفاء إبان الحرب العالمية الأولى (1914-1918)؛ حيث حاولت قوات بريطانية وفرنسية ونيوزيلندية وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل.

وكلفت تلك المعارك آنذاك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، فيما تكبدت القوات الغازية نفس ذلك العدد تقريبا، وخاصة من قوات الأنزاك (أستراليا ونيوزيلندا).

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!