Banner: 

ترك برس

أبدت وسائل إعلام ألمانية انزعاجًا بسبب ظهور لاعب كرة القدم الدولي مسعود أوزيل، في صورة على مائدة الإفطار بجانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وذكر موقع إذاعة "دويتشه فيله" بالعربية، مسعود أوزيل لاعب أرسنال، فجر مرة أخرى جدلا على صفحات الجرائد ومواقع التواصل الاجتماعي في ألمانيا.

وقال الموقع إن السبب هو نفسه: صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وهذه المرة على مائدة الإفطار.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) نهاية الأسبوع صورة للدولي الألماني السابق مسعود أوزيل برفقة خطيبته أمينة غولزيه، يتوسطهما الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك على مائدة الإفطار بمناسبة شهر رمضان بقصر دولمه بهتشه الواقع بمدينة إسطنبول.

وأعادت هذه الصورة الجدل الذي عاشه الرأي العام الألماني قبل نحو عام حين انتشرت صورة للاعب أرسنال إلى جانب زميله في المانشافت آنذاك إلكاي غوندوغان، لاعب خط وسط مانشستر سيتي، وهما يقدمان التحية للرئيس أردوغان.

وكان ذلك في أوج الحملة للانتخابات الرئاسية في تركيا، ما فهم ضمنيا على أنه دعم لأردوغان.

وبعد الإخفاق الذريع للمنتخب الألماني في مونديال روسيا الصيف الماضي والتوترات التي شهدتها قضية أوزيل فيما بعد داخل وخارج أروقة الاتحاد الألماني لكرة القدم، انتهى الأمر بإعلان أوزيل اعتزاله اللعب دوليا متهما رئيس الاتحاد بالعنصرية.

وعلق أوزيل حينها أن صورته مع أردوغان "لا علاقة لها بالسياسة أو الانتخابات"، وإنما يتعلق الأمر بأعلى منصب في بلاد والديه و"علينا احترامه".

ولأن أوزيل ولد وعاش في ألمانيا ويحمل الجنسية الألمانية، وجد منتقدوه في "ولاءه" لأردوغان "خيانة عظمى" لألمانيا و"جحودا" لفضائلها في وقت كانت العلاقات التركية الألمانية في أسوأ فتراتها.

وشدد موقع "بيلد" على العلاقة الوثيقة بين الرئيس واللاعب لحد أن أردوغان على قائمة المدعوين لحفل زفاف أوزيل على خطيبته أمينة في السابع من الشهر القادم، أي بعد نحو أسبوع من موعد نهائي أوروبا ليغ الذي سيجمع بين أرسنال، فريق أوزيل، وغريمه تشيلسي على عشب ملعب مدينة باكو عاصمة أذربيجان، وذلك في الـ29 من الشهر الجاري.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!