ترك برس

قامت الوحدات الطبية التابعة للجيش التركي في مدينة تل أبيض شمال شرقي سوريا، بإسعاف أمّ سورية فاجأتها آلام المخاض، عبر نقلها إلى إحدى المشافي الحكومية في ولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا.

وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان لها أمس السبت، إن "جنودا أتراك كانوا يزيلون الألغام والعبوات الناسفة بمدينتي تل أبيض ورأس العين، بعد تطهيرهما من الإرهابيين، تحركوا مباشرةً إثر تلقيهم خبر أم سورية فاجأتها آلام المخاض".

وأضافت أن الجنود نقلوا "زهية خليل" على متن ناقلة جنود مدرعة، إلى مستشفى "أقجة قلعة" الحكومي، على الجانب التركي، حيث وضعت مولودتها هناك.

وأشار البيان إلى أن الأم السورية أسمت طفلتها "بينار"، تيمنا بعملية "نبع السلام"، وقدمت الشكر للجنود، فيما هنأ الأخيرون الأم السورية، وتمنوا لهما حياة ملؤها الصحة والسعادة.

هذا ويعني اسم "بينار" في اللغة التركية "نبع"، ويطلق على المواليد الإناث في عموم البلاد.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 أكتوبر الجاري، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق آخر بين أنقرة وموسكو في 22 من الشهر ذاته.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!