ترك برس

بدأت تركيا، اليوم الاثنين، فعلياً اختبار منظومة "إس 400" الروسية، وسط تحذيرات غربية وتهديدات أمريكية تطالها.

وفي وقت متأخر من أمس الأحد، أعلنت ولاية أنقرة في بيان لها، أن مقاتلات "إف 16" أمريكية الصنع، ستحلّق يومي الاثنين والثلاثاء، بشكل منخفض في أجواء الولاية، في خطوة الغاية منها إجراء الاختبارات التجريبية الأولى للمنظومة الروسية.

وذكر البيان أنه "ضمن نطاق بعض المشاريع المنفذة بالتنسيق مع رئاسة الصناعات الدفاعية، ستقوم مقاتلات من طراز إف-16 وغيرها تابعة للقوات الجوية التركية برحلات تجريبية منخفضة الارتفاع في سماء أنقرة يومي الاثنين والثلاثاء".

بدورها، قالت صحيفة "ميلييت" التركية إن طائرات مقاتلة تابعة للجيش التركي ستحلق بالقرب من قاعدة مرتد الجوية يومي الاثنين والثلاثاء لاختبار أنظمة الرادار لمنظومة إس-400، وهي القاعدة الجوية التي نزلت فيها طائرات الشحن الروسية، محملة بصواريخ "إس 400".

وذكرت مصادر أمنية في وقت سابق أن الأنظمة الصاروخية الروسية سيتم نشرها في أنقرة وسيتم تشغيلها بالكامل بحلول أبريل/نيسان 2020.

وخلال الأشهر الماضية، استكملت تركيا شراء بطاريتين من نظام "إس-400" من روسيا، بعد فشل جهود مطولة للحصول على نظام دفاع جوي من الولايات المتحدة، حيث وقعت أنقرة عقدًا بقيمة 2.5 مليار دولار عام 2017 لشراء المنظومة الروسية.

ورداً على الخطوة التركية، علّقت واشنطن مشاركة أنقرة في برنامج صنع طائرات "إف- 35" متعددة الجنسيات، تزامناً مع تواصل تحذيرات واشنطن ضد تركيا، والتهديد بفرض عقوبات اقتصادية عليها في حال فعّلت المنظومة الروسية.

وكان شراء أنقرة للمنظومة الروسية عاملا رئيسيا في توتر العلاقات مع واشنطن، التي تقول إن هذه المنظومة لا تتوافق مع دفاعات حلف شمال الأطلسي "ناتو" وتشكل تهديدا للطائرة المقاتلة الأميركية "إف 35" القادرة على التخفي عن أجهزة الرادار.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!