ترك برس

أطلق مشاهير الفن والسياسة في تركيا، حملة للتضامن مع فلسطين، وذلك عبر نشر أسماء الشهداء من الأطفال، ممن قضوا خلال الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

الحملة التي حظيت بتفاعل واسع على منصات التواصل الاجتماعي، انتشرت عبر وسم (#SayTheirNames).

والحملة عبارة عن الإشارة إلى عدد الأطفال الذين قتلتهم إسرائيل، والتأكيد على أنهم مجرد أطفال، لا إرهابيين ولا جنود، مع ذكر اسم طفل من الأطفال الشهداء في غزة، ودعوة الآخرين لفعل الشيء نفسه.

أبرز المشاركين في الحملة، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية إبراهيم قالن الذي دعا إلى استخدام منصات التواصل الاجتماعي لنشر أسماء الأطفال، الذين استشهدوا جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الفلسطيني.

وأفاد قالن في مقطع مصور بالإنجليزية نشره عبر تويتر، أن "إسرائيل قتلت حتى اليوم 61 طفلا في الهجمات الأخيرة التي شنتها على قطاع غزة".

وتابع: "لم يكن أيٌ منهم إرهابيا ولا جنديا، كانوا أطفالا".

وذكر قالن خلال حديثه اسم طفل قتلته إسرائيل، يبلغ من العمر 4 سنوات، مضيفا: "الطفل المقتول لن يستيقظ أبدا".

وطالب متحدث الرئاسة بنشر أسماء الأطفال بقوله: "اذكروا أسماءهم وأوصلوها لغيركم".

 

والخميس دخل العدوان الإسرائيلي على غزة يومه الـ11، وبلغ عدد ضحاياه 230 شهيدا، بينهم 65 طفلا و39 سيدة و17 مسنا، بجانب 1710 جرحى، بحسب وزارة الصحة.

فيما استشهد 28 فلسطينيا، بينهم 4 أطفال، وأُصيب قرابة 7 آلاف بالضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي، يستخدم فيها الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

وبحسب "نجمة داود الحمراء" الإسرائيلية، قُتل 12 إسرائيليا وأصيب أكثر من 600 آخرين، خلال رد الفصائل الفلسطينية بإطلاق صواريخ من غزة، ما سبب أيضا خسائر اقتصادية.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة إسرائيل ومستوطنوها في مدينة القدس المحتلة، خاصة المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح"، في محاولة لإخلاء 12 منزلاً فلسطينيًا وتسليمها لمستوطنين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!