Banner: 

ترك برس

صرح وزير النقل والاتصالات والملاحة البحرية بينالي يلدريم يوم الخميس بأن مشروع نفق أوراسيا الذي يصل بين طرفي إسطنبول الأوروبي والآسيوي تحت البوسفور سيتم افتتاحه قبل نهاية العام الجاري.

ويعني إعلان الوزير أن النفق سيتم افتتاحه قبل 8 أشهر من الموعد المحدد مسبقا لافتتاحه، إذ كان من المقرر أن يتم افتتاح المشروع في النصف الثاني من العام المقبل.

ويمتد نفق أوراسيا مسافة 14,6 كيلومتر تحت مضيق البوسفور، ويصل بين منطقة "غوزتيبه" في الطرف الآسيوي من إسطنبول ومنطقة "كيزيلتشيشمة" في الطرف الأوروبي.

وقال يلدريم إن "إنجاز مشروع النقل العابر للبوسفور قبل موعده وبتقنيات وهندسة عالية الجودة بالرغم من صعوبة الظروف الفيزيائية لذلك، يعد إنجازا كبيرا ومصدرا للفخر"، مشيرا إلى أن كلفة المشروع بلغت مليار و245 مليون دولار.

وأضاف أن "بتشغيل نفق أوراسيا نكون قد أضفنا إلى إسطنبول أحدث وأكثر الممرات البرية تطورا في العالم، وهو المشروع الذي أولاه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أهمية كبيرة"، مشيرا إلى أن من شأن المشروع التقليل من الأزمة المرورية في مدينة إسطنبول، وتسهيل التنقل بين القارتين الأوروبية والآسيوية.

وتابع قائلا: "يمكن للعربات التنقل بين القارتين من خلال جسري البوسفور والسلطان محمد الفاتح. كما يمكن عبوره من خلال مرمراي (نفق المترو تحت مضيق البوسفور). أما جسر السلطان ياووز سليم فسيتيح للعربات الخاصة ووسائل المواصلات العامة التنقل عبره. ومع انتهاء مشروع أوراسيا سيصبح لدينا أربع وسائل برية للتنقل بين القارتين مما سينعكس إيجابيا على حركة المرور في إسطنبول، وستصبح أزمة المرور على الجسر جزءا من الماضي".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!