Banner: 

ترك برس

استقبل متحف مولانا في مدينة قونية التركية مليونين و429 ألفا و31 زائرا في عام 2016، متصدرا على متحفي "طوب كابي" وآيا صوفيا".

ويشهد الضريح والمتحف ازديادًا سنويًا بعدد الزوار من السياح المحليين والأجانب، حيث بلغ عدد الزوار مليونين و89 ألف و41 زائرًا خلال عام 2014، إلا أن هذا العدد ارتفع إلى مليونين و571 ألفًا و267 زائرًا، عام 2015، محطمًا بذلك الرقم القياسي في عدد الزيارات.

وتعمل مديرية السياحة في الولاية على التعريف بالميراث الثقافي والحضاري لمولانا جلال الدين الرومي وإقامة الفعاليات المتعلقة بذلك النشاط، بالتعاون مع ممثلين عن القطاع السياحي والمؤسسات والمنظمات العامة.

وبني هذا البناء "الصلجوقي"، تحت إشراف المهندس المعماري "بحر الدين تبريزلي" ليدفن فيه لمولانا جلال الدین الرومي (توفي عام 1273م)، وهو مؤسس النظام (المولوية) من الدراويش.

ويعتبر المتحف مكان الحج للمسلمين بسبب وجود الضريح، حيث يأتون الحجاج من جميع أنحاء العالم لزيارته.

ويسمح لزوار المتحف بالتصوير لكن بدون استعمال الفلاش، والذي يتميز المبنى الرئيسي بقبته الخضراء المغطاة بالقرميد.

ويوجد وراء قبر مولانا جلال الدين الرومي غرفة كبيرة تجد فيها معروضات من التحف التاريخية المولوية: آثار الرومي الشخصية، بما في ذلك القبعات المخروطية و سجادة صلاته، وملابسه، وآلات موسيقية قديمة كالناي المصنوعة من الخيزران. هذه التحف تعود إلى أكثر من سبعة قرون.

تجدر الإشارة إلى أَّن وزارة السياحة والثقافة التركية تشرف على 198 متحفا، وثمة 220 متحفا خاصا.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!