Banner: 

ترك برس

قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي برآت ألبيراق، إنّ مطلع عام 2023، سيكون موعداً لافتتاح محطة أق قويو بولاية النووية التي تشرف على تأسيسها تركيا بالتعاون مع روسيا في ولاية مرسين المطلة على البحر الأبيض المتوسط.

وجاءت تصريحات ألبيراق هذه في تغريدة على حسابه الخاص في تويتر بعد أن قام بجول في مكان المحطة أمس الجمعة.

وأوضح ألبيراق أنّ المفاعلة النووية تعد من أكبر الاستثمارات التي تقوم بها تركيا في تاريخ الجمهورية التي تأسست عام 1923، وأنّ أق قويو لن تلحق أضراراً بالبيئة كما يروّج لذلك بعض الأطراف.

وأضاف ألبيراق أنّ المحطة النووية لن تستخدم في انتاج الطاقة الكهربائية فقط، بل ستساهم في تطوير معدات الطب النووي، والتكنولوجيا الفضائية، والمواد النووية السلمية.

كما ستساهم المحطة النووية في وصول تركيا إلى مستوى الدول المتقدمة، لما لها من أهمية استراتيجية في تطوير العديد من المجالات، حسب تصريحات الوزير التركي.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!