Banner: 

ترك برس

ادّعى "كمال كليجدار أوغلو" زعيم حزب الشعب الجمهوري، بأنّ القرار الذي اتخذه حزبه بعدم الذهاب إلى المحكمة الدستورية، والتوجّه إلى الشعب فيما يخص الاستفتاء على الدستور الجديد أثار الرعب لدى حزب العدالة والتنمية.

جاء ذلك خلال مشاركته في برنامج تلفزيوني على قناة NTV أجاب فيه عن أبرز الأسئلة المتعلقة بآخر المستجدات على الساحة السياسية المحلية.

وفي معرض ردّه عن سؤال فيما إذا كان القرار الذي اتخذ من قبل حزبه بالتوجّه إلى الشعب أخاف حزب العدالة والتنمية أم لا، قال كليجدار أوغلو: "يبدو أنّه أثار الرعب في داخلهم، بدؤوا يتساءلون عما سيقوله الشعب، إن الشعب التركي تعوّد على الديمقراطية، تعوّد على الحريات، ويؤمن بالمساواة بين الرجل والمرأة".

وأشار في السياق ذاته إلى أن الشعب التركي تعوّد على التجوّل بحرية في شوارع تركيا، وأنّه يسعى إلى تحقيق الاستقرار المادي والمعنوي، مضيفا: "إن هذا الشعب يريد أن يؤّمن على حقوقه كافة".

جدير بالذكر أن حزب الشعب الجمهوري حاول خلال عمليات تصويت البرلمان على مقترح التعديل الدستوري، الحيلولة دون المصادقة عليه، وبالتالي ذهابه إلى الاستفتاء الشعبي، وكان قد أعلن في وقت سابق بأنه سيذهب إلى المحكمة الدستورية للاعتراض على الدستور الجديد.

وكان الرئيس أردوغان أبدى انتقاده لحزب الشعب الجمهوري على خلفية قراره بالذهاب إلى المحكمة الدستورية للاعتراض على الدستور الجديد، قائلا: "لم يذهب حزب الشعب الجمهوري قط إلى الشعب، وإنما لجأ على الدوام إلى المحكمة الدستورية".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!