Banner: 

ترك برس

صرّح الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في معرض حديثه عن مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، بأنّه لن يسمح لأحد بأن يدهس عزّة وكرامة الشعب التركي تحت قدميه.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال الاجتماع الاستشاري لجمعية رجال الأعمال والصناعيين الأتراك" في إسطنبول، تطرق فيها إلى عدد من القضايا الإقليمية والمحلية.

وانتقد أردغان مماطلة الاتحاد الأوروبي فيما يخص مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد، إذ قال: "هل فتح الاتحاد الأوروبي لنا أبوابه، ونحن رفضنا الدخول؟ منذ 54 سنة وهي توقف تركيا على عتبة بابها".

ولفت الانتباه إلى أنّ بلاده أفضل بكثير من دول قُبل انضمامها إلى الاتحاد مستشهدا باليونان وبلغاريا، متسائلا عن  الذنب الذي اقترفته تركيا، حتى لم يُقبل انضمامها طوال هذه السنوات.

وتابع في السياق نفسه: "الدول التي قبلت في الاتحاد ليست أفضل منا، تفضلوا ها هي بلغاريا واليونان....اليونان لديها ديون تتجاوز 400 مليار يورو وعلى الرغم من ذلك يدللونها كالطفل، ويحاولون مساندتها".

وذكّر الرئيس بما فعلته الدول الأوروبية خلال مرحلة الاستفتاء الذي أجري في تاريخ 16 / نيسان / أبريل، موضحا أنّ تركيا ليست عبيدا عند أحد.

وذكر أّن وزير خارجية فرنسا أخبره ذات مرة بأنّ الاتحاد لن يقبل بانضمام تركيا إليه، مؤكدا -أردوغان- أن بلاده عملت كل ما بوسعها في سبيل تنفيذ الفصول التي طُلبت منها.

وأكّد أنّ تركيا لن تتوسل إلى الاتحاد في سبيل قبول انضمامها ، قائلا: "سيستهدفون رئيس جمهورية تركيا، وكذلك  الوزراء الأتراك، ونحن سنستمر في التوسل إليهم لتقبلوا انضمامنا، أليس كذلك؟ هذا غير ممكن.

وأضاف: "إن المخاطَب الذي يماطلون معه، ويجعلونه ينتظر على باههم يمكنه أن يصبر إلى حدّ معيّن، فنحن لنا شرف وكرامة، ولن أسمح لأحد بأن يدهس كرامة وعزة الشعب التركي تحت قدميه".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!