Banner: 

ترك برس

أحيا المغتربون الأتراك في عدد من الدول الغربية، الذكرى السنوية الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها بلادهم.

وعلى رأس الدول التي نزل فيها المغتربون إلى الشوارع، لإحياء الذكرى السنوية الأولى لمحاولة الانقلاب "ألمانيا ومقدونيا والبوسنة والهرسك والولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا".

وأطلق المغتربون هتافات مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عبّروا فيها عن دعمهم له، إذ قالوا: "ارفع رأسك ولا تنحنِ، هذا الشعب معك".

وكما حمل المغتربون لافتات عبّروا فيها عن رفضهم للانقلاب، وجاء فيها: "لا يمكن للانقلاب أن يصل إلى مبتغاه عندما تتحد القلوب"، "برلين في صون الديمقراطية"، "الشهداء لا يموتون والأوطان لا تنقسم".

ورفع حرّاس الديمقراطية في بلاد الغربة علم بلادهم، ودعوا لشهداء محاولة الانقلاب بالرحمة، فيما صلوا صلاة الغائب في عدد من الدول على أرواح الشهداء الذين فقدوا حياتهم ليلة الانقلاب.

وتجدر الإشارة إلى أنّ مدينة جدة في المملكة العربية السعودية بدورها شهدت فعاليات إحياء الذكرى السنوية لمحاولة الانقلاب، حيث قُرئ القرآن الكريم على أرواح الشهداء، كما تمّ الوقوف دقيقة صمت احتراما لهم، فيما عُرض فلم قصير يحاكي أحداث محاولة الانقلاب.

وفي سويسرا أنزل المغتربون الأتراك 250 ختمة قرآنية على أرواح الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم ليلة الانقلاب الفاشلة.

في الولايات المتحدة الأمريكية نظّم المغتربون فعاليات إحياء الذكرى السنوية أمام مبنى القنصلية التركية في ولاية شيكاغو، أشار فيها القنصل التركي إلى أوموت أجار إلى أنّ محاولة الانقلاب التي تعرضت لها تركيا في 15 تموز يوليو لا تختلف عما تعرضت له الولايات المتحدة الأمريكية في 11 أيلول / سبتمبر.

جدير بالذكر أن كافة الولايات التركية، منذ 11 تموز / يوليو ولغاية يوم 16 من الشهر نفسه، نظمت فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة، وشارك الرئيس أردوغان إلى جانب الرئيس السابق عبد الله غل في فعاليات الإحياء التي نظّمت في إسطنبول، في جسر شهداء 15 تموز / يوليو الذي بات من أهم رموز محاولة الانقلاب الفاشلة

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!