Banner: 

ترك برس

بسبب الاشتباكات التي جرت بين فصيلين معارضين بالقرب من معبر باب الهوى السوري المقابل لبوابة جلوة غوزو التركية، أعلنت سلطات أنقرة تقليص صادراتها إلى سوريا لحين عودة الهدوء إلى المعبر المذكور

جاء ذلك على لسان وزير التجارة والجمارك التركي بولنت توفنكجي الذي أعلن في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة أنقرة، بان سلطات بلاده قلّصت صادراتها إلى سوريا عدا المساعدات الإنسانية، بسبب تدهور الأوضاع الامنية في معبر باب الهوى.

وأوضح توفنكجي أنّ تركيا لا تستورد أي مادة من سوريا، وأنها تصدّر إليها المنتجات والسلع، وأنّ مسؤولي المعبر سيشددون الرقابة في جلوة غوزو إلى حين عودة الأوضاع إلى سابق عهدها في معبر باب الهوى.

وأعرب الوزير التركي عن اعتقاده بأن تعود حركة المرور في المعبر الحدودي إلى وضعها الطبيعي خلال مدة أقصاها 15 يوما.

واندلعت اشتباكات في 18 يوليو/ تموز الماضي، بين فصيلين تابعين لـ "أحرار الشام" و"هيئة تحرير الشام"، في ريف محافظة إدلب السورية، قرب الحدود مع تركيا، واحتدمت في مناطق قريبة من "باب الهوى"، المقابل لمعبر "جلوة غوزو".

وعلى إثر تلك الاشتباكات أغلقت السلطات التركية معبر جلوة غوزو، وأعادت فتحه مجددا في 27 من الشهر المذكور، وذلك بعد تسليم باب الهوى لإدارة مدنية، عقب اتفاق بين الفصيلين المتخاصمين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!