Banner: 

ترك برس

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن الإدارة الأمريكية قدمت عرضاً لأنقرة فيما يخص حل أزمة التأشيرات بين البلدين، مبيناً أنهم سوف يدرسون العرض بشكل مفصل.

جاء ذلك في تصريح للصحفيين اليوم الخميس في إسطنبول، أشار فيه قالن إلى أن الحكومة التركية "تجد صعوبة في فهم رد الفعل الأمريكي غير المتزن."

وأضاف قالن بأن الشخصين اللذين يعملان لدى القنصلية الأمريكية بإسطنبول، واللذين صدرت بحقهما مذكرة توقيف هما مواطنان تركيان وليسا أمريكيين، مبينا أنه لا يمكن فهم كيفية ربط هذه القضية مع مسألة تعليق منح تأشيرات الدخول، أو أمن الموظفين العاملين في السفارة الأمريكية.

وبيّن قالن بأن وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو هاتف نظيره الأمريكي تيلرسون أمس الأربعاء، لافتاً إلى أن الأمريكيين يعتقدون أن تركيا تحاول التعامل معهم بالمثل.

وأوضح قالن بأن الإجراءات القضائية والتحقيقات مستمرة مع الموقوفين من العاملين لدى القنصلية الأمريكية، وأن القضاء التركي سيصدر قراراته في هذا الشأن عند انتهاء التحقيقات.

وأكدّ قالن أن حل مسألة تعليق منح تأشيرات الدخول بين البلدين سهلة، ويمكن حلها في يوم واحد، قائلاً: "الأمريكيين قدموا مقترحا ونحن سنقوم بتقييمه، وسنتحذ الخطوات الضرورية حيال ذلك".

واختتم المتحدث الرئاسي بالقول: "على الولايات المتحدة وباقي الدول، احترام جهاز القضاء التركي المستقل، ونتمنّى أن تتبنى واشنطن مواقف بناءة وتبدي رغبة في حل أزمة التأشيرة بطرق دبلوماسية واستناداً إلى مبدأ سيادة القانون".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!