Banner: 

ترك برس

أفاد مسؤول تركي بأن قرار تركيا شراء نظام الدفاع الصاروخي المتقدم من روسيا لا يهدف إلى توجيه أي رسائل سياسية، وذلك بعد إعلان أنقرة التوصل إلى اتفاق بشأن الحصول على نظام الدفاع اس – 400 من روسيا، الأمر الذي قد يؤثر على علاقة تركيا مع حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقال "أحمد بيرات جونكار" رئيس البعثة التركية لدى الجمعية البرلمانية لحلف الناتو، إن قرار شراء النظام الصاروخي المضاد للطائرات اس – 400 يستند إلى أسباب فنية، ومالية فقط.

وأضاف جونكار العضو في حزب العدالة والتنمية الحاكم في حديث لقناة الجزيرة بأن تركيا اختارت نظام الدفاع الروسي اس – 400 من بين الخيارات الأخرى كونه يمتلك ميزات تقنية أكثر تقدماً من منافسيه، وبسعر أفضل، فضلاً عن وقت التسليم المناسب.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أعلن "نور الدين جانيكلي" وزير الدفاع التركي يوم السبت الماضي أن صفقة الحصول على نظام الدفاع اس – 400 مع روسيا قد تمت، حيث قال جانيكلي للصحفيين في مدينة "غيرسون" شمال تركيا إن صفقة شراء نظام الدفاع اس – 400 قد تمت، ولم يتبق سوى تفاصيل صغيرة سيتم التعامل معها خلال المرحلة المقبلة.

ومنذ إعلان الاتفاق التركي الروسي الصيف الماضي، تم النظر إلى الاتفاق بشكوك لدى حلف شمال الأطلسي، حيث يُعتقد أن المعدات روسية الصنع غير متوافقة مع الأنظمة التي يستخدمها الحلف.

وكان الجنرال "بيتر بافل" رئيس اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي قد حذّر تركيا مؤخراً من عواقب شراء اس – 400 من روسيا، كما أعرب مسؤولو الدفاع في الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقهم إزاء الاتفاقية التركية الروسية عدة مرات.

ووفقاً لسياسة حلف شمال الأطلسي فإن قابلية التشغيل لا تتطلب بالضرورة معدات عسكرية مشتركة، بل المهم أن تكون هذه المعدات قابلة للتواصل مع المعدات الأخرى في الحلف.

وتسعى تركيا التي تعتمد على بطاريات باتريوت التابعة لحلف الناتو إلى إقامة نظامها الدفاعي الخاص منذ عدة سنوات.

وفي عام 2012م طلبت أنقرة دعماً للدفاع الجوي ضد التهديدات القادمة من حدودها مع سوريا، واستجابة لهذا الطلب ساهمت بطاريات حلف الناتو بتعزيز الدفاع الجوي التركي في كانون الثاني/ يناير 2013م، إلا أن الغالبية العظمى من بطاريات الدفاع الجوي سُحِبت عام 2015م، على الرغم من مخاوف أنقرة بشأن أمن حدودها.

وبحسب وكالة الأنباء الروسية (TASS) فإن تكلفة الصفقة الروسية التركية ستصل لأكثر من ملياري دولار.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!