Banner: 

أحمد عبد الرحمن - خاص ترك برس

في أواخر القرن التاسع عشر نجحت الدولة العثمانية في امتلاك غواصتين تعملان بطاقة البخار، كانتا من صنع المهندس الإنجليزي جورج جاريت.

كان المهندس جاريت أول مهندس يصنع غواصة تعمل بواسطة محرك بخاري، في البداية صَنعَ غواصتين في مدينة ليفربول الإنجليزية، وأنزلهما إلى الماء. لكن وبعد غوصهما في البحر لم تستطيعا الصعود إلى السطح مرة أخرى، وزيادة على ذلك فقد لقي ثلاثة أشخاص حتفهم جراء غرق الغواصة الثانية؛ لكن الرجل لم ييأس وأعاد الكرة، وفي هذه المرة أجرى التجربة على غواصته الجديدة في مصنع الأسلحة الشهير "نوردان فيلد" في السويد وتكللت بالنجاح، كان ذلك في أغسطس/ آب عام 1885م في لاند كرونا، وكانت الغواصة بطول 19.5م وبعرض 2.75م ومحركها بقوة 100 حصان، وسرعتها تصل إلى 9 أميال في الساعة كما يمكن تركيب طوربيد عليها من عيار 35.5سم.

تمت هذه التجربة بحضور ضباط من دول مختلفة بينهم ضباط عثمانيون. وبعد نجاح تجربة الغواصة الجديدة كتب الضباط العثمانيون تقريراً ذكروا فيه أن إدخال الغواصات إلى سلاح البحرية سيكون عملاً مناسباً وجيداً.

تسارعت الأحداث، إذ أن التوترات السياسية بين الدولة العثمانية واليونان وطلب الأخيرة شراء غواصة من شركة نوردفيلد قيمتها 9000 جنيه أسترليني، دفعت السلطان عبد الحميد التاني إلى شراء غواصتين من نفس الشركة وقرر تزويدهما بطوربيدات.

تم الاتفاق على أن تبيع الشركة لإسطنبول غواصتين بقيمة 11000جنيه إسترليني للغواصة الواحدة، على أن يتم التسليم خلال شهرين ونصف من توقيع العقد.

 في 23 يناير/ كانون ثاني 1887م وقعت وزارة البحرية العثمانية وشركة "نورد فيلد" العقد، الذي نص على أن تصنع الشركة الغواصتين، ثم تقوم بتفكيكهما ووضع قطعهما في صناديق، وشحنها إلى إسطنبول، حيث يتم تجميع القطع هناك مرة أخرى.

كان طول الغواصة الواحدة يبلغ 30م تقريباً وعرضها 3.66م ووزنها 160طنًا. وأما طاقم الغواصة فقد تكون من أربعة أشخاص هم قائد الغواصة وميكانيكيان ومذخر.

أنهت الشركة المصنعة صناعة الغواصتين في الوقت المحدد، لكن ظهور مشاكل تقنية أثناء نقل الصناديق الحاوية لقطع الغواصتين، وأخرى عند تجميع الغواصتين في إسطنبول، أجلت إتمام تركيب الغواصتين لبعض الوقت، ودفعت المهندس جورج جاريث للقدوم إلى إسطنبول عدة مرات للإشراف على عملية التجميع بنفسه في حوض السفن المسمى "الوالدة" في خليج القرن الذهبي، وتم إقامة حفل التسليم في الخليج يوم 20 يونيو/ حزيران 1887م، حيث تم تزيين الغواصة عبد الحميد بالأعلام وأنزلت إلى البحر وربطت مع عوامة أمام ديوان وزارة البحرية.

تجمع أعضاء الحكومة وأركان وزارة البحرية على رصيف الميناء، في حين احتشد الناس في منطقة قاسم باشا على الشاطئ، وبالأخص على تلة المشفى، حيث كان المنظر في غاية الروعة من هناك وغصت جميع المنازل في تلك التلة بالمتفرجين. لكن مع الأسف وبسبب عطل طارئ لم تجر تجربة للغواصة عبد الحميد، كما تأجل إنزال الغواصة عبد المجيد إلى البحر إلى 4 آب من نفس العام بسبب مشاكل فنية.

على كل حال، كان محرك الغواصة يعمل بقوة البخار المتولد عن مرجل صغير يتم إشعال الفحم بداخله. وكان نظام التهوية بالكاد يؤمن الهواء اللازم لتنفس أفراد الطاقم في الغواصة أثناء العمل.

أجريت تجارب عديدة على الغواصتين عبد الحميد وعبد المجيد في خليج القرن الذهبي والبوسفور.

في13 يناير/ كانون ثاني 1888م أجري عرض أمام الناس للغواصتين في خليج إزميت، حيث أبحرت الغواصتان بسرعة تقارب 10 أميال في الساعة، وغاصتا في المياه لكن حركتهما تحت سطح البحر لم تكن على المستوى المطلوب، إلا أن شيئاً فريداً ومميزاً حدث خلال هذا العرض، وهو نجاح عملية إطلاق طوربيد من غواصة وهي تحت سطح الماء، وكانت  عملية الإطلاق هذه هي الأولى على مستوى العالم.

لكن وبسبب الاضطرابات السياسية في تلك الحقبة توقف العمل عند هذا الحد، وتركت الغواصتان للصدأ في مياه خليج القرن الذهبي.

لم يكن هذا الأمر نهاية المطاف إذ عاود الأتراك المحاولة في عهد الجمهورية وتمكنوا من صنع غواصات بجهودهم الذاتية.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!