Banner: 

ترك برس

تأهلت المعلمة التركية " نورتن أكوش "، مدرسة في مرحلة ما قبل المرحلة الابتدائية "الحضانة" مع 50 معلمًا آخرين الى التصفيات النهائية للفوز بالجائزة العالمية للتعليم، وقدرها مليون دولار، والتي تعد بمثابة جائزة نوبل في التعليم.

اختيرت "نورتن أكوش" باعتبارها واحدة من أفضل 50 معلماً في العالم بسبب جهودها في العديد من المشاريع في جميع انحاء تركيا، لتعزيز التعليم في المدارس الريفية الصغيرة، وتحسين العلاقات بين الوالدين والطفل.

من جانبها قالت المعلمة "أكوش" والتي كانت مديرة لروضة الأطفال "ايفاجك كندر غارتن" في ولاية سامسون الشمالية لعدة سنوات إن اختيارها لهذه المسابقة كان تجربة مثيرة، مضيفة في حديث مع وكالة الأناضول: "لقد نفذت العديد من المشاريع على الصعيد الوطني، وتلقيت الجوائز، وأنا مسرورة جداً أن أنقل هذا الى الصعيد الدولي، وأن أظهر للعالمية اسم تركيا وقوتها في مجال التعليم، أنا فخورة جداً بذلك".

وأردفت "أكوش": "إن مشروع "أبي، أخبرني قصة" والذي تم تنفيذه في 45 ولاية مختلفة في تركيا، قدم لمئات الآباء التعليم المناسب لبناء علاقة قوية مع أولادهم".

كما يجري تنفيذ مشروع المعلمة أكوش "بيغي بانك فور تويز" والذي حاز على جائزة، في 43 ولاية حيث يهدف المشروع الى تزويد الأطفال بالألعاب في مدارس القرى الصغيرة.

أما بالنسبة لجائزة "المعلم العالمي" فسوف يتم الإعلان عن اسم الفائز فيها في شهر آذار/ مارس المقبل في مدينة دبي، وسوف يحصل المعلم الفائز على جائزة مليون دولار، تقدمها مؤسسة "فاركي" والتي تتخذ من لندن مقراً لها، وهي مؤسسة غير ربحية تركز نشاطها على تحسين معايير التعليم في جميع أنحاء العالم.

يجدر بالذكر أن المعلم التركي "ديلك ليفانيلي" من ولاية سامسون وصل أيضاً الى نهائيات المسابقة للفوز بالجائزة مع 50 أفضل معلم لعام 2014.

وفي عام 2016 فازت المعلمة الفلسطينية "حنان الحروب" بجائزة المليون دولار لجهودها في تنمية الوعي ضد العنف.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!