محمد قدو أفندي أوغلو - خاص ترك برس

من المعلوم أن التجارة تقوي العلاقات بين الدول وربما تكون إحدى الروابط المهمة والقوية والوحيدة في حال لم تكن بين الدول أية روابط جغرافية أو تاريخية أو إثنية أو دينية، فالتبادل المنفعي بين الناس يحقق السلام والاستقرار وكذلك بين الدول لتصبح إحدى الروابط التي تدعم وتقوي أواصر الصداقة المكتسبة عبر العلاقات الاقتصادية والتجارية.

التقيت به في مبنى وزارة التجارة في العاصمة أنقرة حيث تعقد اجتماعات اللجنة العراقية التركية الاقتصادية والفنية، وحضر الاجتماعات كممثل ورئيس لمجلس العمل التركي العراقي، وهذا المجلس جزء من منظمة DEİK وتعني مجلس العلاقات الدولية الاقتصادية، عرفته بنفسي كباحث وقال بأني من متابعي مقالاتك وكثيرا ما أستحسنها، شكرته على جميل تعبيره ولطف موقفه.

وهنا لا بد أن أنوه إلى أن صالة الانتظار التي ضمت كل رؤساء اللجان لانتظار الموافقة النهائية على صيغة التوقيع والاتفاقات على المحضر قد شهدت انتظارا دام أكثر من ثماني ساعات بين الوزيرين العراقي الدكتور إبراهيم الجعفري وزير الخارجية ورئيس الجانب العراقي والتركي برئاسة السيد بولنت توفنكجي وزير الكمارك والتجارة، وفي سبيل التعرف أكثر سألته عن نفسه؟

فقال بأني المهندس أمين سعدون طه رئيس مجلس العمل التركي العراقي، ورجل أعمال أزاول نشاطاتي وأعمالي في العراق وتركيا. قلت وبعد - قال رشحت نفسي للانتخابات القادمة لمجلس النواب العراقي عن محافظة بغداد. محافظة بغداد؟ هنا طلبت منه إجراء لقاء صحفي معه لأن الذي عرفته أنه من أهالي ألتون كوبري ولا بد أنه يمتلك خصوصيات تؤهله أن يدخل عرين الأسود إذا جازت التسمية، وأقصد ترشحه كنائب عن العاصمة.

- أستاذي الفاضل هل تعرفنا بشخصكم الكريم؟

أنا من مواليد ألتون كوبري محافظة كركوك، خريج الجامعة التكنولوجية في بغداد قسم هندسة الإنتاج والمعادن، وعضو في غرفة التجارة العراقية منذ عام 1992، وأجيد اللغات العربية والإنكليزية والتركية والكردية.

- عضو غرفة التجارة يعني بالتأكيد أنكم من رجال الأعمال؟

نعم أنا رجل أعمال ورئيس مجلس أدارة مجموعة شركات طه الدولية، التي تضم طه للبناء والإنشاءات، وطه للتكنولوجيا، وطه للسياحة والطيران، وطه للشحن الدولي.

- والعمل السياسي متى بدأت به وهل هناك حزب معين انضممت له؟

منذ أربعة أشهر أنا عضو المكتب السياسي في حركة العراق الوطنية.

- لنتحدث أذن عن برنامجكم الانتخابي.

أنا أهتم كثيرا وأسعى إلى تطوير النظام التربوي والاهتمام بهذا المفصل الحيوي من خلال مساهماتي الكثيرة في بناء المدارس وحقيقة أن أحد أهم البرامج التي وضعتها عند الفوز بعضوية المجلس هو تطوير الجامعات الحكومية والأهلية والقيام بحملة وطنية لإنشاء مراكز البحوث لمختلف العلوم والتي هي إحدى الروافد التي تعكس وتلبي حاجة المجتمع من نتاج الكفاءات العلمية فمراكز البحوث هي الشريان الذي يغذي التطور العلمي والمجتمعي.

ولذا ففي سبيل أن تكون الجامعات ومراكز البحوث متقدمة ومتطورة وتلبي احتياجات المجتمع العلمية ولغرض عدم تفويت الفرص تلو الفرص لشعبنا الكريم سأحاول أن تكون هناك توأمة بين الجامعات العراقية والجامعات العالمية الرصينة، وإن شاء الله سيكون لي لمسات ومساهمات في الدعوة إلى تطوير النظام الصحي في العراق كما سأدعو إلى زيادة التخصيصات المالية لقطاع التعليم العالي والصحة.

هذه من ناحية ومن ناحية أخرى وفي مجال الاستثمار والذي نحن الآن بأمس الحاجة إليه لتطوير الإنشاءات وتطوير المعامل والبنى التحتية، لذا فإننا بأمس الحاجة إلى تذليل كافة العراقيل والصعوبات التي تحد من إقبال الشركات الأجنبية للاستثمار في العراق، وأنا سأدعو إلى تذليلها من خلال التعليمات وسن القوانين وتحديثها خدمة للصالح العام.

- سؤالنا بالنسبة للمال العام، نلاحظ أن هناك تخبط وعدم واقعية وشفافية في بيع العملات الصعبة وكذلك بالنسبة للاعتمادات التي تعطى للتجار خصوصا ما يخص التحويلات للعملات الصعبة هل هناك رؤية واضحة لديكم تجاه هذه النقطة المهمة والحساسة؟

نعم هذا جزء من الفساد المستشري في العراق ولأهميته وفي سبيل الحفاظ على سعر العملة وعدم إهدارها ومنعا للتلاعب بقيمة العملة الوطنية وخشية من استغلال المرابين بها أرى أنه من الضروري أن يتوقف البنك المركزي عن الترخيص للبنك الوسيط لبيع العملة، كذلك السيطرة المدروسة والعملية أثناء فتح الاعتمادات للاستيراد الخارجي والذي يعاني من الانفلات ويفتقر إلى أبسط انواع الضبط.

- ما هي طوحاتكم المستقبلية وبمعنى آخر إلى ماذا تسعون وما هي أفكاركم في سبيل خدمة العراق ونهضته؟

من أهدافي التي أسعى لتحقيقها هي بناء خطوط مترو وأنفاق تحت نهر دجلة مماثلة لما هو موجود في إسطنبول مثل مشروع مارماري وكذلك مشروع أوراسيا، كما أسعى إلى بناء مطار ضخم جدا يليق بالعاصمة بغداد، وكذلك بناء خطوط سكك حديد للقطر السريع الذي تتراوح سرعته 250 كم في الساعة بين كافة محافظات العراق ومدها إلى دول الجوار كافة، كما أسعى إلى بناء قطار شحن وركاب من البصرة وصولا إلى إسطنبول مرورا بمدينة مرسين الساحلية على البحر الأبيض المتوسط في تركيا.

- سؤالنا الأخير مع أي القوائم الانتخابية ستترشحون؟

دخلت الانتخابات ضمن تحالف (تمدن) برئاسة الأستاذ المحامي فائق الشيخ علي وهو شخصية محبوبة ومدنية معروفة لدى جميع العراقيين وتحمل القائمة رقم 136 وتسلسلي هو 6.

تحالف تمدن والحمد لله خالي من الشوائب ونزيه ولا توجد عليهم أي حالة استفهام من ناحية الفساد الإداري والمالي. لم يمدوا يدهم لمال العراقيين وسمعتهم نظيفة جداً والعراقيون يشهدون على ذلك.

أنا هدفي التغيير إن أمكن قدر المستطاع ونقل خبرتي التجارية والتنموية والاقتصادية إلى بلدي الحبيب العراق، وتنشيط قطاع السياحة الأثرية والطبيعية لأهوارنا في الجنوب ولجبالنا في الشمال.

وفي الختام ومع دعائنا له الموفقية والفوز بالانتخابات المقبلة لمجلس النواب العراقي لرفد المجلس باحدى الشخصيات الوطنية المخلصة والتي حتما تؤثر بصورة مباشرة في الإسراع بعجلة الاقتصاد العراقي من خلال دعمه بتجارب عملية ناجحة نودعه على أمل اللقاء إن شاء الله.

عن الكاتب

محمد قدو أفندي أوغلو

باحث في الشأن التركي


هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!

مقالات الكتاب المنشورة تعبر عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي ترك برس