Banner: 

ترك برس

بدأ السوريون المقيمون في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي في تلقي دورات للتدريب  المهني في أحد مراكز التدريب المهني الذي أقامته مديرية التعليم الوطني التركية في ولاية كيليس كيليس الحدودية وتم افتتاحه قبل ثلاثة أشهر.

وتشمل الدورات التي يقدمها المركز لأكثر من 250 طالبا سوريا، تعليم اللغة التركية، وتصفيف الشعر، والتصميم الجرافيكي، والخياطة، والإلكترونيات، وكذلك تشغيل وصيانة الآلات الثقيلة.

وإلى جانب إعزاز، فتحت تركيا مراكز مماثلة في عدد المدن السورية، مثل مارع وصوران وأخترين شمالي حلب.

وقال رامي علاوي، نائب مدير المركز، لوكالة  أنباء الأناضول إن النساء أكثر اهتماما بالدورات التدريبية، مضيفا أن الطلاب يتعلمون مهارات جديدة في المركز، وسبق لبعضهم العمل في بعض المهن الأخرى.

وإعزاز من بين المناطق التي حررتها القوات التركية بدعم من الجيش السوري الحري خلال عملية درع الفرات التركية التي بدأت في آب/ أغسطس 2016 وانتهت في آذار/ مارس 2017.

وفي سياق متصل افتتحت وزارة الصحة التركية أمس الأربعاء، مستوصفاً متعدد الاختصاصات في بلدة راجو التابعة لمدينة عفرين شمالي سوريا يقدّم خدماته للمواطنين مجانا.

ووفقا لوكالة الأناضول، يضم المستوصف أقساما في اختصاصات طب الأمراض الباطنية، والأسنان، والأمراض النسائية، والأطفال، إلى جانب مخبر لتحليل الدم، وصيدلية.وسيوفر المستوصف الجديد على المواطنين مشقة الذهاب لمدينة عفرين لتلقي العلاج في مستشفياتها.

وقال مدير المستوصف، سعد أحمد، إن "المواطنين بدؤوا بتلقي العلاج، ووفروا على أنفسهم عناء الطريق الوعرة والمتعرجة الواصلة إلى عفرين".

من جانبه، قال حيدر علي، وهو أحد المرضى "نشكر تركيا على بناء هذا المستوصف، فقبل افتتاحه، كان علينا الذهاب إلى عفرين لتلقي العلاج، والطريق إلى هناك طويلة ووعرة".

وراجو هي إحدى البلدات التي تم تحريرها من التنظيمات المسلحة، في إطار عملية "غصن الزيتون" التي أطلقتها تركيا في يناير/ كانون الثاني الماضي.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!