Banner: 

ترك برس

نظمت المدارس السعودية في العاصمة التركية أنقرة، برعاية السفير السعودي وليد عبدالكريم الخريجي، احتفالية للاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية.

وجرت الفعالية في قاعة "سانات مركزي- بانورا" بالعاصمة أنقرة، وسط مشاركة جامعات تركية، ومفكرين وأكاديميين أتراك، ومهتمين أتراك.

كما شارك في احتفالية اليوم العالمي للغة العربية، عدد من سفراء الدول العربية لدى العاصمة أنقرة.

ويحتفي العالم باللغة العربية باعتبارها إحدى اللغات الرسمية العالمية، وإحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم، وهي لغة الفصاحة والبلاغة والبيان ولغة المفردات الجميلة.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن العربية هي اللغة الأم لأكثر من 290 مليون نسمة في العالم، معظمهم في العالم العربي. يضاف إليهم 130 مليوناً يتكلمونها كلغة ثانية، كما تتوقع الإحصائيات أن يصل عدد المتحدثين بها نحو 647 مليوناً سنة 2050.

واللغة العربية هي لغة العالم الرابعة في ترتيب اللغات الأكثر انتشاراً وتداولاً على الكرة الأرضية بعد الإنكليزية والفرنسية والإسبانية، كما أنها من قلائل اللغات السامية التي صمدت حتى يومنا هذا، واللغات السامية هي اللغات، التي كانت تتحدثها معظم شعوب منطقة الشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا كالعبرية والأمهرية والتيغرينية.

كما أن اللغة العربية من أغنى وأدق لغات العالم من حيث الكلمات والمعاني، إذ يتجاوز القاموس العربي 12مليون كلمة، بحسب قاموس "المعاني" الإلكتروني.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!