Banner: 

ترك برس

كشفت الحكومة التركية، الخميس، أن إجمالي عدد المواليد السوريين في عموم تركيا بلغ نحو 400 ألف مولود خلال السنوات الـ7 - 8 الأخيرة.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، خلال مؤتمر "دعم مستقبل سوريا والمنطقة" الذي نظمه الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وقال تشاووش أوغلو إن تركيا فتحت أبوابها لـ3.6 ملايين لاجئ، وأنفقت 37 مليار دولار لصالح السوريين الموجودين في أراضيها، فضلًا عن اتباعها سياسة تضمن عيشهم مع الشعب التركي في سلام وتأقلم.

وبيّن أنه بفضل جهود تركيا، يواصل 650 ألف سوري تعليمهم من أصل مليون في سن الدراسة، حسب ما أوردت وكالة الأناضول الرسمية.

وقال إنه لا يمكن لتركيا أن تواصل جهودها هذه بمفردها، فهناك 300 سوري يولدون يوميًا في تركيا، وبلغ العدد 400 ألف مولود خلال السنوات 7 - 8 الماضية.

وأضاف أن أنقرة ترحب بالمساعدات التي يقدمها المجتمع الدولي، ولكن المساهمات التي جرت تبقى قليلة جدًا عند النظر إلى الوضع القائم.

وكشف أن 320 ألف سوري تمكنوا من العودة إلى إلى المناطق التي حررتها تركيا من الإرهاب في سوريا.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي لم يسلم تركيا سوى 2 مليار من 3 مليارات يورو تعهد بتقديمها لدعم اللاجئين، في وقت يتم التخطيط فيه للحزمة الثانية من المساعدات (3 مليارات يورو).

وشدّد الوزير التركي على ضرورة إيجاد حلول أفضل وأسرع في هذا الصدد، مؤكدًا أن تركيا تعد نقطة رئيسية فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية لسوريا.

وفي وقت سابق، أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أن إجمالي عدد السوريين الذين حصلوا على الجنسية الجنسية بلغ نحو 80 ألف شخص.

وتتعرض الحكومة التركية لانتقادات حادة من الأحزاب السياسية المعارضة التي تستخدم اللاجئين السوريين كوسيلة للتحريض مع اقتراب كل انتخابات.

وتشهد سوريا حربا وحشية منذ عام 2011، من قبل نظام بشار الأسد والميليشيات المسلحة الموالية له، ذهب ضحيتها مئات الآلاف من أبناء الشعب، بالإضافة إلى نزوح وهجرة الملايين من مدنهم وقراهم.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!