Banner: 

ترك برس

أسفر الهجوم الذي استهدف، الجمعة الماضية، مسجدين في نيوزيلندا عن مقتل 50 شخصا على الأقل وإصابة العشرات، وتبين أن الضحايا من مواطني بلدان مختلفة.

ومع مرور الوقت اتضحت جنسيات الضحايا والمصابين، وفق بيانات رسمية نيوزيلندية.

وذكرت وسائل إعلام تركية، أن 3 مواطنين أتراك أصيبوا في الهجوم الإرهابي.

اصطحب فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي، ومولود جاويش أوغلو وزير الخارجية، خلال توجههما إلى نيوزيلندا، أسرة مواطن تركي أصيب في الهجوم الإرهابي على المسجدين، بحسب ما ذكرته وكالة الأناضول.

وأفاد القنصل الفخري البنغالي في نيوزيلندا بمقتل ثلاثة من مواطنيه وإصابة خمسة، منهم اثنان في حالة خطيرة، فيما قالت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) إنه تبين مقتل أردنيين اثنين في الهجوم الإرهابي.

وأعلنت وزارة الخارجية الباكستانية مقتل أربعة في هجومي نيوزيلندا الإرهابيين، مضيفة أن خمسة آخرين فقد الاتصال بهم حتى الآن.

بدورها أعلنت السفارة السعودية عن مقتل مواطنها محسن الحربي متأثرا بجروح إثر إصابته بخمس طلقات نارية، كما أفادت بأن هناك سعوديا آخر أصيب في الهجوم.

وتتوالى ردود الأفعال الإسلامية والدولية على الهجوم الإرهابي الذي نفّذه متطرف أسترالي استهدف به مصلين خلال صلاة الجمعة في مسجدين مختلفين بمدينة كرايتس تشيرش النيوزيلندية.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!