ترك برس

في معرض تعليقه على مذبحة مسجدي نيوزيلندا، اتهم السيناتور الأسترالي العنصري فرايزر أنينغ، المسلمين  بالتسبب في جرائم وهجمات كهذه، ما دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى وصف تصرفه بـ"الوقاحة".

وكان السيناتور الأسترالي أصدر بيانا الجمعة زعم فيه أن "السبب الحقيقي لإراقة الدماء اليوم، هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إلى نيوزيلندا بالأصل".

كما ادعى أن "الدين الإسلامي ببساطة، هو أصل أيديولوجية العنف منذ القرن السادس؛ فهو يبرر الحروب اللانهائية ضد معارضيه، ويدعو إلى قتلهم وقتل غير المؤمنين به".

وأثارت تعليقات أنينغ غضبا في جميع أنحاء البلاد، وظهرت حملة عبر الإنترنت تدعو إلى عزله من البرلمان، حصدت أكثر من 265 ألف توقيع في غضون 24 ساعة.

بدوره وبّخ أردوغان، السبت، السيناتورا الأسترالي واصفاً موقفه بأنه "وقاحة".

وشبّه أردوغان تصريحات السيناتور الأسترالي بتصريحات أخرى أدلى بها زعيم المعارضة التركية، كمال كليجدار أوغلو.

ونتيجة لتصريحاته العنصرية، هاجم شاب السيناتور الأسترالي بالبيض الفاسد خلال كلمة كان يلقيها، ما دفع فريق الحماية الخاص بالأخير إلى مهاججمة الشاب وإلقائه أرضاً وتوجيه الشتائم إليه، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام تركية ودولية.

وتتوالى ردود الأفعال الإسلامية والدولية على الهجوم الإرهابي الذي نفّذه متطرف أسترالي استهدف به مصلين خلال صلاة الجمعة في مسجدين مختلفين بمدينة كرايتس تشيرش النيوزيلندية.

وخلّف الهجوم حتى الآن أكثر من 50 قتيلا وعددا كبيرا من الجرحى، حسب محصلة أولية غير رسمية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!