Banner: 

ترك برس

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن الهدف الكامن وراء التلاعب بأسعار الفائدة والعملة والتضخم، هو عرقلة تقدم تركيا ونمو اقتصادها.

تصريحات أردوغان هذه، جاءت في كلمة ألقاها خلال مشاركته في مأدبة إفطار  نظمتها غرفة تجارة أنقرة.

وأوضح أردوغان أن الجهات التي لم تستطع عرقلة تطور تركيا ونمو اقتصادها في السابق، تلجأ الأن إلى استهداف البلاد من الناحية المعنوية وتحاول إحباط ثقة أنقرة بتحقيق أهدافها.

وأضاف أردوغان أن تركيا تتوقع طفرة في التوظيف خلال الفترة المقبلة، قائلا "نرى أماراتها من الآن".

وفيما يتعلق بإعادة انتخابات رئاسة البلدية في إسطبنول، قال أردوغان، "ما جرى هو إعادة إجراء الانتخابات التي شابها التجاوزات مرة أخرى، بسبب ما كُشف فيها من عمليات فساد ومخالفات".

والإثنين الماضي، قررت اللجنة العليا للانتخابات التركية، إلغاء انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، وإعادة إجرائها في 23 يونيو/ حزيران المقبل.

وجاء قرار اللجنة العليا للانتخابات استجابة للاعتراضات المقدمة من حزب العدالة والتنمية، وبأغلبية كبيرة، حيث وافق 7 أعضاء عليها، مقابل رفض 4.

وفي 31 مارس/آذار الماضي، شهدت تركيا انتخابات محلية، أفرزت فوز العدالة والتنمية في عموم البلاد، إلا أن المعارضة تصدرت على مستوى رئاسة بلديتي أنقرة وإسطنبول، وسط شكوك حول صحة بعض النتائج سيما في الأخيرة. 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!