Banner: 

ترك برس

أعلن وزير الصناعة والتكنولوجيا مصطفى وارانك، أن العمل يسير بسرعة كبيرة في تصنيع أول سيارة تركية كهربائية محلية الصنع، وأنها ستطرح بحلول عام 2022.

وأشار وارنك في تصريحات لصحيفة ديلي صباح، إلى أن مرحلة وضع خطط العمل التنفيذي قد اكتملت وتسير وفقا للجدول الزمني وبدأت بتعيين المدير التنفيذي محمد غوركان كاراكاش، الذي تولى هذا المنصب في أيلول/ سبتمبر 2018.

وقال الوزير إن خطة مشروع السيارة التركية التي تبلغ مدتها 15 عامًا تتوخى إنتاج خمسة نماذج وثلاث نسخ معدلة، لافتا إلى أن الحكومة تبحث في كيفية المساهمة والمساعدة في المشروع الذي ينفذه القطاع الخاص.

وأضاف أن الرسومات ثلاثية الأبعاد والدراسات الهندسية مستمرة، وأن فريقًا من 40 مهندسًا في الشركة يولى البحث والتطوير للمشروع، ومن المتوقع أن يصل عدد فريق المهندسين إلى 300 بحلول نهاية العام.

وقال إن "السيارة ستكون أفضل سيارة كهربائية في فئتها. ولتحقيق هذه الغاية سوف نقوم بتنفيذ الإجراءات المتعلقة بالبنية التحتية للسيارات الكهربائية في تركيا في أقرب وقت ممكن".

وأكد وارانك على أن التصدير سيكون ممكنًا أيضًا؛ لأن السيارة ستتوافق مع المتطلبات والاتجاهات المعاصرة، وقد نالت ردودًا إيجابية من المواطنين والمؤسسات العامة والمنظمات غير الحكومية في هذا الصدد.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، أطلقت كل من مجموعة "أناضولو"، و"بي إم سي"، و"كراجا القابضة"، و"تركسيل"، و"زورلو القابضة"، مشروعًا مشتركًا من أجل إنتاج أول سيارة تركية مصنعة محليًا.

وكانت هذه المبادرة قد أتت بعد دعوات متكررة أطلقها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للقطاع الخاص لبذل المزيد من الجهود في هذا المضمار.

يذكر أن شركات أناضولو، وبي إم سي، وكراجا، معنية بشكل مباشر بتصنيع السيارات، أما شركة تركسيل، أكبر شركة في قطاع الاتصالات في تركيا، فسيكون دورها في المشروع متمثلًا في الدعم التكنولوجي. وأما مجموعة زورلو فهي تجمع شركات عاملة في عدة قطاعات، وتستثمر في تصنيع أجهزة الحاسوب والأجهزة المنزلية، إضافة إلى عملها في قطاع العقارات وغيرها من مجالات الأعمال.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!