Banner: 

ترك برس

أكد رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون، أن مظاهر معاداة الإسلام في ألمانيا، تظهر بشكل جلي، من خلال الهجمات التي تستهدف المساجد الموجودة في هذا البلد.

جاء ذلك في تغريدة على حسابه في تويتر، تعليقا على الاعتداءات التي طالت مسجدين في مدينتي بريمن وكاسل الألمانيتين، نهاية الأسبوع.

وأوضح ألطون أن السلام العالمي سيظل يواجه تهديدات كبيرة، ما لم تتم مكافحة معاداة الإسلام على المستوى العالمي.

وأشار إلى أن العالم الغربي يواجه مستوى جديدا من العنصرية، وأن رياح العنصرية هذه تهدد القيم الديمقراطية وفكرة السلام العالمي، وتضر بالمستقبل المشترك.

ودعا رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، الجميع إلى التعاون من أجل محاربة كافة أشكال العنصرية.

ونهاية الأسبوع الماضي، تعرض المسجد المركزي التابع للاتحاد الإسلامي التركي في أوروبا "ديتيب"، الواقع بمدينة كاسل لاعتداء نفذه مجهول أو مجهولون.

وقال رئيس جمعية المسجد المركزي، سيف الدين أريوروك، إن المسجد تعرض للرشق بالحجارة، وتحطيم نوافذه.

وفي مدينة بريمن، قام مجهولون بتمزيق 50 نسخة من القرآن الكريم، ورمي بعضها في المراحيض في مسجد الرحمن.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!