ترك برس

كشفت مصادر ميدانية أن القوات المشاركة في عملية "نبع السلام" شمالي سوريا اشتبكت مع ميليشيات النظام السوري بالقرب من منطقة "رأس العين".

وأظهرت تسجيلات نشرها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي عددًا من الأسرى الذين وقعوا بيد القوات التركية والجيش الوطني السوري بالمنطقة.

وقالت المصادر الميدانية إن قوات "نبع السلام" تمكنت من أسر نحو 14 وقتل عدد كبير من ميليشيات النظام السوري خلال اشتباكات اندلعت اليوم الثلاثاء في قرية "تل تمر".

كما أظهرت التسجيلات الدبابات التركية وهي تقصف أهدافًا تابعة للنظام وتنظيم "YPG / PKK" في المنطقة التي يشملها الاتفاق المبرم بين تركيا روسيا.

وفي وقت سابق، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن تنظيم "YPG" لم ينسحب بالكامل من المنطقة المتفق عليها مع روسيا، وذلك قبل ساعات قليلة من انتهاء المهلة المحددة لذلك.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته. وفق وكالة الأناضول التركية.

واستضافت سوتشي، قمة تركية روسية توصلت إلى اتفاق من 10 نقاط، حول انسحاب تنظيم "YPG" الإرهابي بأسلحته عن الحدود التركية إلى مسافة 30 كم في الداخل السوري، خلال 150 ساعة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!