ترك برس

انتشر على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر مجموعة من المواطنين الأتراك وهم يرددون نشيدًا معروفًا عن الجمهورية والقومية التركية، رافعين صورة المؤسس مصطفى كمال أتاتورك، ويحاولون بطريقة متعمدة مضايقة شخص متديّن.

وكان هؤلاء الأشخاص يدعون الدفاع عن "العلمانية" والاحتفال بمناسبة ذكرى تأسيس الجمهورية والتي تصادف 29 أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام، لكن طريقة تعاملهم مع المواطن الذي كان يرتدي العباءة، أثارت غضبًا واسعًا لدى الرأي العام.

وانتقدت شخصيات سياسية وإعلامية بشدّة التصرفات التي تعرض لها الرجل، حيث كانت علامات الانزعاج واضحة عليه لكنه حافظ على الهدوء ولم يتعرض لأي من الذين حاولوا الاعتداء عليه عبر التصوير والاستهزاء.

تجدر الإشارة إلى أن الحادثة جرت داخل قطار "مرمراي" الذي يربط شطري مدينة إسطنبول الآسيوي والأوروبي ببعضهما، وذكرت وسائل إعلامية إن الشخص الذي تعرض للإساءة كان بمفرده.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!