ترك برس

أعلنت تركيا تصديرها أجهزة التنفس الاصطناعي محلية الصنع، بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي في هذا المجال، خلال مواجهة وباء كورونا.

وفي كلمة له، أمس الأربعاء، خلال مشاركته في اجتماع تشاوري وتقييمي نظمته غرفة الصناعة في ولاية قيصري عبر نظام مؤتمرات الفيديو، أعلن وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي، مصطفى ورانك، أن بلاده صدّرت لغاية اليوم ما يزيد عن ألف جهاز تنفس إصطناعي محلي الصنع، مخصص لوحدات العناية المركزة، والتي قامت بتطويره وإنتاجه خلال فترة قياسية.

وأوضح أن تركيا تمكنت خلال فترة قياسية من إنتاج أجهزة التنفس الاصطناعي لمراكز العناية المركزة، والتي عانت دول العالم مشاكل في تلبيتها خلال أزمة كورونا.

وأضاف: " قمنا لغاية اليوم بتصدير أكثر من ألف جهاز تنفس اصطناعي لمراكز العناية المركزة، ونقوم بمشاريع ريادية في مجال اللقاح والدواء بقيادة توبيتاك (مؤسسة الأبحاث العلمية والتكنولوجية التركية)".

وأضحت أجهزة التنفس الصناعي داخل غرف العناية المركزة، حاجة ملحة للقطاع الصحي، بعد تفشي فيروس كورونا على مستوى عالمي، وفقاً لما نقلته "الأناضول."

وبناءً عليه، وجهت تركيا كوادرها المحلية للبدء بالإنتاج المتسلسل لأجهزة التنفس الإصطناعي بالاعتماد على إمكانياتها الوطنية، في إطار مواجهة جائحة فيروس كورونا.

وبعد أن دخلت الأجهزة فعلياً خط الإنتاج في أبريل الماضي، وجرت عليها الاختبارات اللازمة، أظهرت تفوقاً واضحاً على مثيلاتها المستوردة من الخارج بحسب آراء أطباء قاموا باستخدامها في المستشفيات.

وفي إطار مشروع أطلقته وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية، تمكنت 4 شركات محلية من تطوير أجهزة تنفس صناعي مخصصة لوحدات العناية المركزة بإمكانات وطنية 100% خلال شهر واحد فقط.

وبالتزامن مع افتتاح جزء من مدينة باشاك شهير الطبية في الطرف الأوروبي لمدينة إسطنبول، في أبريل/نيسان الماضي، أقيمت مراسم لتسليم دفعة أولى مكونة من 100 جهاز إلى وزارة الصحة.

وزاد الطلب على أجهزة التنفس الصناعي بعد أن باتت ضرورة للحفاظ على حياة الحالات الحرجة من المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، إذ تسهّل هذه الأجهزة تنفّسهم وتساعدهم على محاربة المرض.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!