Banner: 

ترك برس

صرّح رئيس جمعية رجال الأعمال والصناعيين الأتراك "إيرول بيليجيك" بأنّ تركيا بحاجة إلى تحديث قصة نجاحها في المجال الاقتصادي.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها أمس في اجتماع المجلس الاستشاري للجمعية، والذي حظي بحضور عدد من مسؤولي الدولة، وعلى رأسهم الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان".

وذكر بيليجيك بأنّ المشهد الاقتصادي العام لتركيا إيجابي ومثمر، مقدّما بعض المقترحات التي من شأنها أن ترقى أكثر بالمستوى الاقتصادي لبلاده.

ولفت في هذا السياق إلى ضرورة تحديث قصة نجاح تركيا، داعيا إلى الخروج من المناخ العام للاستفتاء، والسير قدما نحو المستقبل.

وشدد على ضرورة اتخاذ الدولة خطوات من شأنها أن تفسح المجال أمام الشباب الأتراك، لتحقيق نمو اقتصادي أكبر، من خلال توفير المناخ الملائم لهم، للانطلاق في الحياة الاقتصادية.

وتابع في الإطار ذاته: "نحتاج إلى خطابات من شأنها أن تمنح الثقة بالاقتصاد التركي، كما علينا أن نتخذ الخطوات اللازمة لفتح الطريق أمام شبابنا، ولا سيّما أنّ عيد الشباب والرياضة الذي يصادف 19 أيار / مايو قد أقبل.

ونوّه إلى ضرورة اجتثاث المشاكل التي تعترض الاقتصاد التركي من مصادرها، والتركيز أكثر على روح الإبداع، وتبنى روح الخلق والابتكار، والابتعاد عن الكلام النظري، والتوجّه نحو العملية.

كما أكّد على أهمية التعليم بالنسبة إلى الشباب الأتراك، للحيلولة دون دخولهم في دوامة البطالة، وفي هذا السياق قال: "للحيلولة دون دخول شبابنا في دوامة البطالة، علينا أنّ نقوّي الخيط الجامع بين التعليم وقوة العمل".

ومن جانبه أشار الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"  خلال كلمته التي ألقاها في الاجتماع، إلى أنّ بلاده مرّت في الأعوام الأخيرة الماضية في ظروف صعبة، مذكّرا بالمقاومة التي أبدتها تركيا إزاء الأزمة الاقتصادية التي شهدها العالم في عام 2008.

جدير بالذكر أنّ جمعية "رجال الأعمال والصناعيين الأتراك" أُسس في عام 1971، من قبل رجال أعمال أتراك متطوعين، ومقرها في إسطنبول، وتعدّ الجمعية ممثلة للمؤسسات الخدمية والصناعية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!