Banner: 

ترك برس

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، يوم الجمعة، إن القصف المتزايد على مدينة إدلب (شمال غرب سوريا)، سيتسبب في موجة هجرة، ووقوع ضحايا.

وأدان يلدرم في تصريحات للصحفيين، القصف المتكرر الذي يستهدف المدنيين في مدينة إدلب السورية، مؤكدا أن القصف يهدد الحل السياسي، واتفاق خفض التوتر.

وزادت وتيرة عمليات القصف والاشتباكات بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة السورية على أطراف مدينة إدلب.

وعبرت تركيا عن انزعاجها لكل من إيران وروسيا الراعيتان لاتفاق مناطق خفض التوتر، الذي جرى توقيعه قبل شهور.

وفي معرض رده على سؤال حول تحذيرات السفر المتبادل مع الولايات المتحدة الأمريكية، لفت رئيس الوزراء التركي إلى أن أنقرة وإسطنبول أكثر أمنا من واشنطن.

وأشار يلدرم إلى أن القرارت الأمريكية الأخيرة لا تساهم في تعزيز العلاقات بين أنقرة وواشنطن، مشددا على أن محاولة الإيحاء بأن تركيا غير آمنة أمر لا يخدم العلاقات وبعيد عن الواقع والحقيقة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!