Banner: 

ترك برس

أعلنت وكالة التصنيف الائتماني العالمية "موديز"، عن قلقها إزاء استقلالية البنك المركزي التركي، والتغيرات التي أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول السياسة النقدية.

وأضافت الوكالة اليوم الخميس، أن التغييرات الحاصلة في الهيكل الإداري للبنك المركزي قد يضعف استقرار مراقبة السياسة النقدية.

وأشارت إلى أن مخاوف المستثمرين من ضعف استقلالية البنك المركزي ستتسبب بأضرار على المؤسسات العامة والبنك المركزي، واصفة نظرتها المستقبلية للوضع الاقتصادي التركي بـ"السلبية".

وصرح وزير الخزانة والمالية التركي بيرات البيرق، أمس الأربعاء، بأن "من أهم أهدافنا الأساسية في سياسات المرحلة الجديدة، جعل البنك المركزي فعالا أكثر من أي وقت مضى"، مضيفا أن استقلالية البنك المركزي وآليات صنع القرار فيه، من غير المقبول أن تكون خاضعة للشائعات.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!