Banner: 

ترك برس

قال المستشار التجاري في السفارة الإيرانية بالعاصمة أنقرة سيد حافظ موسوي، اليوم الثلاثاء، إن تأثير العقوبات الأمريكية على بلاده سيبقى محدودا على اقتصاد المنطقة، وأن هذه العقوبات فرصة أمام الشركات التركية في إيران لتعزيز تواجدها هناك.

وأضاف موسوي في تصريحات للأناضول، أن بلاده تتعرض للعقوبات الأمريكية منذ سنوات، وأن اقتصاد بلاده يعمل بشكل مستقل عن الأسواق العالمية، ولذلك يكون تأثره بالعقوبات الأمريكية ضعيفا.

وأوضح أن العقوبات الأمريكية تنعكس بالسلب على اقتصاد الدول الجارة لإيران، ودول الشرق الأوسط التي تربطها علاقة مع إيران.

ولفت إلى أن العقوبات الأمريكية تمثل فرصة للدول المجاورة لإيران، وخاصة القطاع الخاص فيها، وذلك لعدم ارتباطها بالشركات الأمريكية التي قد تطالها العقوبات، مما يفتح الباب لتطوير العلاقات وتحويل العقوبات إلى فرص.

وأشار إلى أن لقاءات مع بلاده مع المسؤولين الروس والصينيين والأتراك حول استخدام العملة المحلية في التبادل التجاري، متواصلة بإيجابية، وأن بلاده مستعدة للتعامل بالعملة المحلية مع هذه الدول.

وأعرب عن سعادة بلاده من موقف بعض الدول الأوروبية كألمانيا وفرنسا وبريطانيا، الرافض للعقوبات الأمريكية عليها.

وبين المسؤول الإيراني، أنه يمكن زيادة التعاون في قطاع السياحة والاستثمارات بين بلاده وتركيا، وتقوية العلاقات الثنائية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!