ترك برس

عبّر إعلاميون ونُشطاء في مواقع التواصل الإجتماعي عن انزعاجهم الشديد حيال استخدام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مصطلح "الإرهاب الإسلامي" خلال حديثه مع قائد الانقلاب في مصر عبد الفتاح السيسي، على هامش زيارته الأخيرة إلى القاهرة.

وكتب ماكرون في حسابه على موقع "تويتر"، الإثنين، إن مصر وفرنسا تعرضتا لما وصفه بـ"الإرهاب الإسلامي"، وهو مصطلح يستخدمه قادة الدول الغربية بشكل متكرر بهدف التحريض على المسلمين في كل مناسبة، وفي مقدمتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضاف ماكرون في نفس التغريدة على تويتر: "ذكّرتُ الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن السعي الدؤوب إلى تحقيق الأمن هو جزء لا يتجزأ من مسألة احترام حقوق الإنسان. فالمجتمع المتماسك هو الحصن الواقي من الإرهاب الإسلامي".

مئات الرسائل كُتبت تحت تغريدة الرئيس الفرنسي للتعبير عن الانزعاج الشديد، حيث ذكّر المغردون ماكرون بالجرائم والمجازر التي ارتكبتها فرنسا بطرق وحشية على مدى تاريخها بحق الأبرياء في إفريقيا ومناطق مختلفة حول العالم.

عدد من المغردين أشار إلى التحذيرات التي يطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشكل متكرر، وخاصة خلال المؤتمرات والاجتماعات الدولية، من أجل فضح ازدواجية الزعماء في الدول الغربية بشأن التعميم خلال حديثهم عن المسلمين.

وبعد تصريحات ماكرون، انتشر مقطع مسجل يظهر فيه الرئيس أردوغان خلال لقاء مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في تركيا، وهو ينتقدها بشدة بعد أن قاطعها غاضبًا أمام كاميرات المصورين لاستخدامها مصطلح "الإرهاب الإسلامي".

وكانت المستشارة الألمانية ميركل أشارت في مؤتمر صحفي مع الرئيس التركي أردوغان في أنقرة (مطلع عام 2017)، إلى أن "الإرهاب الإسلامي" كان من بين المسائل التي تم التطرق إليها خلال المحادثات.

وعمد الرئيس التركي فورا إلى مقاطعتها قائلا: "عبارة (الإرهاب الإسلامي) تؤلمنا بشكل كبير.. إن عبارة كهذه لا يمكن استخدامها، هذا ليس عدلا، لأنه لا يمكن الربط بين الإسلام والإرهاب".

وأضاف، "كلمة (إسلام) تعني (السلام)..، إذا ربط بين كلمتين تشيران إلى السلام والإرهاب فإن ذلك يؤلم المسلمين"... "أرجو عدم استخدام ذلك لأنه ما دام الأمر على هذا النحو سنكون مختلفين بالضرورة. وإذا التزمنا الصمت فهذا يعني أننا نقبل بالأمر.. لكنني كمسلم وكرئيس مسلم لا أستطيع القبول به".

وفي وقت سابق، تساءل الرئيس التركي مستهجنا: "هل سمعتم مصطلحات مثل الإرهاب المسيحي والإرهاب اليهودي والإرهاب البوذي، أو إذا كان الفاعل ملحدا، هل سمعتم بالإرهاب الإلحادي؟".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!